واقع الدّراسات النّقديّة العربيّة في مئة عام، إبراهيم خليل، عمادة البحث العلميّ، الجامعة الأردنيّة.

واقع الدّراسات النّقديّة العربيّة في مئة عام، إبراهيم خليل،

المصدر: عمادة البحث العلميّ، الجامعة الأردنيّة.

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

إبراهيم خليل / عمادة البحث العلميّ، الجامعة الأردنيّة. / 208


$12.10 1210
في المخزون
عنوان الكتاب
واقع الدّراسات النّقديّة العربيّة في مئة عام، إبراهيم خليل،
دار النشر
عمادة البحث العلميّ، الجامعة الأردنيّة.
ISBN
9789957562915
يتناول المؤلف أ.د. إبراهيم خليل في الكتاب الدراسات النقدية العربية من أوائل القرن الماضي حتى الآن بالتقييم والتحليل في سعي منه لإيضاح مستوى التأثير الذي تركه النقد الغربي في الخطاب النقدي العربي، منطلقا من الإشارة لجماعة الديوان، وانفتاحها على النقد الرومانتيكي، متوقفا عند الاحتذاء بمناهج نقدية غربية لدى طه حسين، ومحمد مندور، وحسين مروة، والعقاد، ومحمد النويهي، مرورا بمدرسة النقد الأنجلو – أمريكي التي تأثر بها النقد العربي في منتصف القرن الماضي، والتأثر بالدراسات الأسطورية، والمقارنة، منبها على إضافات عدة في هذين المجالين. وتناول المؤلف في الباب الثاني من الكتاب ثورة النقد الأدبي في ضوء اللسانيات المعاصرة، وتوقف لدى أبرز المدارس النقدية من بنيوية، وسيميائية، وتفكيكية، وتأويلية، ونسوية، لافتا النظر لما يقع فيه بعض النقاد من سوء الأداء لدى التحليل التطبيقي. وختم الكتاب بثبت تضمن المصادر والمراجع من كتب ودوريات ومواقع إلكترونية ووقائع مؤتمرات.

يتناول المؤلف أ.د. إبراهيم خليل في الكتاب الدراسات النقدية العربية من أوائل القرن الماضي حتى الآن بالتقييم والتحليل في سعي منه لإيضاح مستوى التأثير الذي تركه النقد الغربي في الخطاب النقدي العربي، منطلقا من الإشارة لجماعة الديوان، وانفتاحها على النقد الرومانتيكي، متوقفا عند الاحتذاء بمناهج نقدية غربية لدى طه حسين، ومحمد مندور، وحسين مروة، والعقاد، ومحمد النويهي، مرورا بمدرسة النقد الأنجلو – أمريكي التي تأثر بها النقد العربي في منتصف القرن الماضي، والتأثر بالدراسات الأسطورية، والمقارنة، منبها على إضافات عدة في هذين المجالين.

وتناول المؤلف في الباب الثاني من الكتاب ثورة النقد الأدبي في ضوء اللسانيات المعاصرة، وتوقف لدى أبرز المدارس النقدية من بنيوية، وسيميائية، وتفكيكية، وتأويلية، ونسوية، لافتا النظر لما يقع فيه بعض النقاد من سوء الأداء لدى التحليل التطبيقي.

وختم الكتاب بثبت تضمن المصادر والمراجع من كتب ودوريات ومواقع إلكترونية ووقائع مؤتمرات.

يتناول المؤلف أ.د. إبراهيم خليل في الكتاب الدراسات النقدية العربية من أوائل القرن الماضي حتى الآن بالتقييم والتحليل في سعي منه لإيضاح مستوى التأثير الذي تركه النقد الغربي في الخطاب النقدي العربي، منطلقا من الإشارة لجماعة الديوان، وانفتاحها على النقد الرومانتيكي، متوقفا عند الاحتذاء بمناهج نقدية غربية لدى طه حسين، ومحمد مندور، وحسين مروة، والعقاد، ومحمد النويهي، مرورا بمدرسة النقد الأنجلو – أمريكي التي تأثر بها النقد العربي في منتصف القرن الماضي، والتأثر بالدراسات الأسطورية، والمقارنة، منبها على إضافات عدة في هذين المجالين.

وتناول المؤلف في الباب الثاني من الكتاب ثورة النقد الأدبي في ضوء اللسانيات المعاصرة، وتوقف لدى أبرز المدارس النقدية من بنيوية، وسيميائية، وتفكيكية، وتأويلية، ونسوية، لافتا النظر لما يقع فيه بعض النقاد من سوء الأداء لدى التحليل التطبيقي.

وختم الكتاب بثبت تضمن المصادر والمراجع من كتب ودوريات ومواقع إلكترونية ووقائع مؤتمرات.