مذكرات قبو المركز الثقافي العربي

مذكرات قبو

المصدر: المركز الثقافي العربي

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

دوستويفسكي / المركز الثقافي العربي / 207


$6.60 660
في المخزون
عنوان الكتاب
مذكرات قبو
دار النشر
المركز الثقافي العربي
ISBN
9789953686783
"أنا رجل مريض... أنا رجل شرير... أنا بالأحرى رجل منفر". "مذكرات قبو" هي سجل يوميات، ساردها شخص مرير ومنعزل، وهو موظف بسيط متقاعد، يعيش في مدينة بيترسبورغ. في هذه الرواية، يصف دوستويفسكي العوالم الداخلية لإنسان لا يجد لنفسه موقعاً في كنف المجتمع، ومن ثم يأخذ في صب جام غضبه وحقده ومخاوفه-انطلاقاً من مسكنه المعتم الذي يقع في قبو أرضي-على الطبيعة البشرية. إن مأساة هذا الإنسان ُ المهان والحقود هي وعيه ورغبته في مستقبل أفضل، وهي في الوقت ذاته، إدراكه لاستحالة تحقق ذلك. إذ حتى حب ليزا له، وصفحها عنه، وهي تلك الفتاة التي ما فتئ يهينها، حتى ذلك الحب الذي كان من ، ويفتح له طريقاً نحو حياة سعيدة، ّظل بطلنا يرفضه، مفضلاً الانزواء في قبوه، مسجوناً في الممكن أن يغير فيه شيئاً قمقم كبريائه الجريحة، وعزة نفسه المهانة، ونزعته الشريرة، وسخطه، ومرارته... لقد اعتبرت رواية "مذكرات قبو"، بتأثيرها البين على فكر بعض الكتاب الكبار، من قبيل نيتشه وكامو وكافكا، واحدة من بين المؤلفات الوجودية الأولى.

"أنا رجل مريض... أنا رجل شرير... أنا بالأحرى رجل منفر". "مذكرات قبو" هي سجل يوميات، ساردها شخص مرير ومنعزل، وهو موظف بسيط متقاعد، يعيش في مدينة بيترسبورغ. في هذه الرواية، يصف دوستويفسكي العوالم الداخلية لإنسان لا يجد لنفسه موقعاً في كنف المجتمع، ومن ثم يأخذ في صب جام غضبه وحقده ومخاوفه-انطلاقاً من مسكنه المعتم الذي يقع في قبو أرضي-على الطبيعة البشرية. إن مأساة هذا الإنسان ُ المهان والحقود هي وعيه ورغبته في مستقبل أفضل، وهي في الوقت ذاته، إدراكه لاستحالة تحقق ذلك. إذ حتى حب ليزا له، وصفحها عنه، وهي تلك الفتاة التي ما فتئ يهينها، حتى ذلك الحب الذي كان من ، ويفتح له طريقاً نحو حياة سعيدة، ّظل بطلنا يرفضه، مفضلاً الانزواء في قبوه، مسجوناً في الممكن أن يغير فيه شيئاً قمقم كبريائه الجريحة، وعزة نفسه المهانة، ونزعته الشريرة، وسخطه، ومرارته... لقد اعتبرت رواية "مذكرات قبو"، بتأثيرها البين على فكر بعض الكتاب الكبار، من قبيل نيتشه وكامو وكافكا، واحدة من بين المؤلفات الوجودية الأولى.

"أنا رجل مريض... أنا رجل شرير... أنا بالأحرى رجل منفر". "مذكرات قبو" هي سجل يوميات، ساردها شخص مرير ومنعزل، وهو موظف بسيط متقاعد، يعيش في مدينة بيترسبورغ. في هذه الرواية، يصف دوستويفسكي العوالم الداخلية لإنسان لا يجد لنفسه موقعاً في كنف المجتمع، ومن ثم يأخذ في صب جام غضبه وحقده ومخاوفه-انطلاقاً من مسكنه المعتم الذي يقع في قبو أرضي-على الطبيعة البشرية. إن مأساة هذا الإنسان ُ المهان والحقود هي وعيه ورغبته في مستقبل أفضل، وهي في الوقت ذاته، إدراكه لاستحالة تحقق ذلك. إذ حتى حب ليزا له، وصفحها عنه، وهي تلك الفتاة التي ما فتئ يهينها، حتى ذلك الحب الذي كان من ، ويفتح له طريقاً نحو حياة سعيدة، ّظل بطلنا يرفضه، مفضلاً الانزواء في قبوه، مسجوناً في الممكن أن يغير فيه شيئاً قمقم كبريائه الجريحة، وعزة نفسه المهانة، ونزعته الشريرة، وسخطه، ومرارته... لقد اعتبرت رواية "مذكرات قبو"، بتأثيرها البين على فكر بعض الكتاب الكبار، من قبيل نيتشه وكامو وكافكا، واحدة من بين المؤلفات الوجودية الأولى.