عندما يبتسم الألم بيت الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع – سوريا

عندما يبتسم الألم

$5.50 550
في المخزون
عنوان الكتاب
عندما يبتسم الألم
دار النشر
بيت الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع – سوريا
"هذه التجربة جعلتني أفهم حاجة المريض إلى طبيب متقن مستمع يهتم به، ويبادله النظرات عندما يتكلم، ويعطيه الوقت الذي يستحقه، ويقدم له النصائح التي تفيده لتخفيف آلامه ومعاناته ومنع خوفه من المستقبل. ليس الطبيب حاسوباً مبرمجاً ليسمع شكوى، ثم يجري فحصاً، ثم يكتب وصفة، ثم يقبض أجراً، ثم يعاود الكرة مع مريض آخر. إنه نفس بشرية تستمع إلى شكوى نفس بشرية، فتشعر معها بما تشعر، وتدرك مخاوفها وأحزانها ومكنونات أفكارها..." لكل ألم وجوه.. حاول المؤلف من خلال سرد قصته مع الألم البحث عن الوجه المبتسم له.

"هذه التجربة جعلتني أفهم حاجة المريض إلى طبيب متقن مستمع يهتم به، ويبادله النظرات عندما يتكلم، ويعطيه الوقت الذي يستحقه، ويقدم له النصائح التي تفيده لتخفيف آلامه ومعاناته ومنع خوفه من المستقبل.

ليس الطبيب حاسوباً مبرمجاً ليسمع شكوى، ثم يجري فحصاً، ثم يكتب وصفة، ثم يقبض أجراً، ثم يعاود الكرة مع مريض آخر.

إنه نفس بشرية تستمع إلى شكوى نفس بشرية، فتشعر معها بما تشعر، وتدرك مخاوفها وأحزانها ومكنونات أفكارها..."

لكل ألم وجوه.. حاول المؤلف من خلال سرد قصته مع الألم البحث عن الوجه المبتسم له.

"هذه التجربة جعلتني أفهم حاجة المريض إلى طبيب متقن مستمع يهتم به، ويبادله النظرات عندما يتكلم، ويعطيه الوقت الذي يستحقه، ويقدم له النصائح التي تفيده لتخفيف آلامه ومعاناته ومنع خوفه من المستقبل.

ليس الطبيب حاسوباً مبرمجاً ليسمع شكوى، ثم يجري فحصاً، ثم يكتب وصفة، ثم يقبض أجراً، ثم يعاود الكرة مع مريض آخر.

إنه نفس بشرية تستمع إلى شكوى نفس بشرية، فتشعر معها بما تشعر، وتدرك مخاوفها وأحزانها ومكنونات أفكارها..."

لكل ألم وجوه.. حاول المؤلف من خلال سرد قصته مع الألم البحث عن الوجه المبتسم له.