صقر إسبارطة الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

صقر إسبارطة

$18.00 1800
في المخزون
عنوان الكتاب
صقر إسبارطة
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9786140129900
في روايته «صقر إسبارطة» يسرد الكاتب كون إيغلدن قصة ملك يُفاضل بين ‏ولديه، ويوغر صدر أخ على أخيه، يموت الملك، ويحظى أحدهما بالعرش ويقرر ‏تنفيذ وصية أبيه، فتتدخل الأم وتنقذ روح الآخر.‏ ‎ ‎ يحشدان الجيوش، وينفقان من العملات الذهبية ما يعادل الجبال، يلتحم ‏الجيشان، وعندما يوشك أحد الأخوين على قتل الآخر، يأتيه الموت من حيث لا ‏يدري . ففي مغامرة خطرة تقدّم أحد الأخوين ومرافقه الشخصي إلى قلب جيش أخيه ‏وضربه وكاد يقتله، قبل أن يصيبه رمحٌ ويرديه أرضاً.‏ ‎ ‎ يصبح الجيش بلا قائد، ويُعلن المنتصر هدنة، ويستدرج قادةً بواسل جلاميد ‏كالصخور ويقتلهم، وتستمر الحكاية في صفحات مجيدة من نضال قل نظيره. وفي ‏خضم كل ذلك نتعرف على حبيبة فضّلت الوليد على الوليف، ولكن عندما يدق ‏ناقوس الخطر ويستنجد الوليف بحبيبته تفتحُ خزائن زوجها لتمد وليفها بصناديق ‏الذهب ليمول حربه.‏ ‎ ‎ ‏«صقر إسبارطة» ملحمة تاريخية عن حدث استثنائي في تاريخ اليونان والفرس، ‏إنها رواية عن رجال يصبح لديهم مرّ الموت بشرف وشموخ عذباً كالماء الرقراق ‏وحلواً بطعم العسل.‏ ‎ ‎ إنها رواية لا يستسيغها إلا ذوو النفوس الأبية.‏

في روايته «صقر إسبارطة» يسرد الكاتب كون إيغلدن قصة ملك يُفاضل بين ‏ولديه، ويوغر صدر أخ على أخيه، يموت الملك، ويحظى أحدهما بالعرش ويقرر ‏تنفيذ وصية أبيه، فتتدخل الأم وتنقذ روح الآخر.‏ ‎ ‎ يحشدان الجيوش، وينفقان من العملات الذهبية ما يعادل الجبال، يلتحم ‏الجيشان، وعندما يوشك أحد الأخوين على قتل الآخر، يأتيه الموت من حيث لا ‏يدري . ففي مغامرة خطرة تقدّم أحد الأخوين ومرافقه الشخصي إلى قلب جيش أخيه ‏وضربه وكاد يقتله، قبل أن يصيبه رمحٌ ويرديه أرضاً.‏ ‎ ‎ يصبح الجيش بلا قائد، ويُعلن المنتصر هدنة، ويستدرج قادةً بواسل جلاميد ‏كالصخور ويقتلهم، وتستمر الحكاية في صفحات مجيدة من نضال قل نظيره. وفي ‏خضم كل ذلك نتعرف على حبيبة فضّلت الوليد على الوليف، ولكن عندما يدق ‏ناقوس الخطر ويستنجد الوليف بحبيبته تفتحُ خزائن زوجها لتمد وليفها بصناديق ‏الذهب ليمول حربه.‏ ‎ ‎ ‏«صقر إسبارطة» ملحمة تاريخية عن حدث استثنائي في تاريخ اليونان والفرس، ‏إنها رواية عن رجال يصبح لديهم مرّ الموت بشرف وشموخ عذباً كالماء الرقراق ‏وحلواً بطعم العسل.‏ ‎ ‎ إنها رواية لا يستسيغها إلا ذوو النفوس الأبية.‏

في روايته «صقر إسبارطة» يسرد الكاتب كون إيغلدن قصة ملك يُفاضل بين ‏ولديه، ويوغر صدر أخ على أخيه، يموت الملك، ويحظى أحدهما بالعرش ويقرر ‏تنفيذ وصية أبيه، فتتدخل الأم وتنقذ روح الآخر.‏ ‎ ‎ يحشدان الجيوش، وينفقان من العملات الذهبية ما يعادل الجبال، يلتحم ‏الجيشان، وعندما يوشك أحد الأخوين على قتل الآخر، يأتيه الموت من حيث لا ‏يدري . ففي مغامرة خطرة تقدّم أحد الأخوين ومرافقه الشخصي إلى قلب جيش أخيه ‏وضربه وكاد يقتله، قبل أن يصيبه رمحٌ ويرديه أرضاً.‏ ‎ ‎ يصبح الجيش بلا قائد، ويُعلن المنتصر هدنة، ويستدرج قادةً بواسل جلاميد ‏كالصخور ويقتلهم، وتستمر الحكاية في صفحات مجيدة من نضال قل نظيره. وفي ‏خضم كل ذلك نتعرف على حبيبة فضّلت الوليد على الوليف، ولكن عندما يدق ‏ناقوس الخطر ويستنجد الوليف بحبيبته تفتحُ خزائن زوجها لتمد وليفها بصناديق ‏الذهب ليمول حربه.‏ ‎ ‎ ‏«صقر إسبارطة» ملحمة تاريخية عن حدث استثنائي في تاريخ اليونان والفرس، ‏إنها رواية عن رجال يصبح لديهم مرّ الموت بشرف وشموخ عذباً كالماء الرقراق ‏وحلواً بطعم العسل.‏ ‎ ‎ إنها رواية لا يستسيغها إلا ذوو النفوس الأبية.‏