شريط صامت نصوص عن السيارات والرصاص والدم دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

شريط صامت نصوص عن السيارات والرصاص والدم

المصدر: دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

عبد الزهرة زكي / دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع / 80


$5.00 500
في المخزون
عنوان الكتاب
شريط صامت نصوص عن السيارات والرصاص والدم
دار النشر
دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع
ISBN
11972
"عبر هذه النصوص تحققت غاية شعرية كبرى تبنت القول الشعري كصرخة في وجه ما لم يكتب عن المحو, محو تتعرض له الروح العراقية.. وكإجابات شعرية على اسئلة الموت اليومي الذي خبرناه وعرفنا صوره.. حيث جاءت قصائد\\\" السيارات والرصاص والدم\\\" تحت عنوان رئيس اتخذ شكل الحياة سواء كانت شريطا صامتا, ام موتا معلن التفاصيل في ذاكرتنا الجماعية.. لقد خلق الشاعر كتابة كانت خائفة ومعزولة طيلة السنوات الماضية, حيث يصاغ المشهد الشعري بالقرب من الاسلحة وعيون القتلة وتشهد عليه النوافذ والمرايا والاشجار وعابرو السبيل, إنها نصوص كانت غائبة منذ لحظة بدء الذبح في العراق. قاسم محمد عباس.

"عبر هذه النصوص تحققت غاية شعرية كبرى تبنت القول الشعري كصرخة في وجه ما لم يكتب عن المحو, محو تتعرض له الروح العراقية.. وكإجابات شعرية على اسئلة الموت اليومي الذي خبرناه وعرفنا صوره.. حيث جاءت قصائد\\\" السيارات والرصاص والدم\\\" تحت عنوان رئيس اتخذ شكل الحياة سواء كانت شريطا صامتا, ام موتا معلن التفاصيل في ذاكرتنا الجماعية.. لقد خلق الشاعر كتابة كانت خائفة ومعزولة طيلة السنوات الماضية, حيث يصاغ المشهد الشعري بالقرب من الاسلحة وعيون القتلة وتشهد عليه النوافذ والمرايا والاشجار وعابرو السبيل, إنها نصوص كانت غائبة منذ لحظة بدء الذبح في العراق.
قاسم محمد عباس.

"عبر هذه النصوص تحققت غاية شعرية كبرى تبنت القول الشعري كصرخة في وجه ما لم يكتب عن المحو, محو تتعرض له الروح العراقية.. وكإجابات شعرية على اسئلة الموت اليومي الذي خبرناه وعرفنا صوره.. حيث جاءت قصائد\\\" السيارات والرصاص والدم\\\" تحت عنوان رئيس اتخذ شكل الحياة سواء كانت شريطا صامتا, ام موتا معلن التفاصيل في ذاكرتنا الجماعية.. لقد خلق الشاعر كتابة كانت خائفة ومعزولة طيلة السنوات الماضية, حيث يصاغ المشهد الشعري بالقرب من الاسلحة وعيون القتلة وتشهد عليه النوافذ والمرايا والاشجار وعابرو السبيل, إنها نصوص كانت غائبة منذ لحظة بدء الذبح في العراق.
قاسم محمد عباس.