زيارات لجروح العراق دار رياض الريستوزيع دار الذاكرة

زيارات لجروح العراق

المصدر: دار رياض الريستوزيع دار الذاكرة

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

غسان شربل / دار رياض الريستوزيع دار الذاكرة / 400


$18.00 1800
في المخزون
عنوان الكتاب
زيارات لجروح العراق
دار النشر
دار رياض الريستوزيع دار الذاكرة
ISBN
9789953217239
في العراق لا تلتئم الجروح. تختبئ وتكمن ثم تعاود الالتهاب. جروح التاريخ المثقل بجثث الحكام والمحكومين. وجروح الجغرافيا الشائكة التي جعلت العراق الحلقة الأصغر والأضعف في المثلث الذي يضمه مع إيران وتركيا. إنها خطوط تماس مع دول تعتبر خرائطها الحالية عقاباً لماضيها الإمبراطوري. لهذا بدا القلق في صورة المواطن الأول في بغداد. جروح الداخل صعبة المراس هي الأخرى. يغطيها القمع الشديد لفترة، لكنها تطل في أول فرصة فتفوح رائحة الثأر. ساد الاعتقاد أن اقتلاع نظام صدام حسين قد يفتح باب الاستقرار والازدهار في هذا البلد الذي بدد الكثير من ثروات النفط والدم. لكن الجروح أطلّت مجدداً. الجروح الشيعية-السنية والجروح العربية-الكردية فضلاً عن شجون الإدارة الإيرانية لعراق ما بعد صدام. حاور المؤلف جلال طالباني،نوري المالكي، حيدر العبادي،هوشيار زيباري،عبد الغني الراوي، ابراهيم الداود، حامد الجبوري وعزيز محمد،ومن هذه اللقاءات والجروح كان هذا الكتاب.

في العراق لا تلتئم الجروح. تختبئ وتكمن ثم تعاود الالتهاب. جروح التاريخ المثقل بجثث الحكام والمحكومين. وجروح الجغرافيا الشائكة التي جعلت العراق الحلقة الأصغر والأضعف في المثلث الذي يضمه مع إيران وتركيا. إنها خطوط تماس مع دول تعتبر خرائطها الحالية عقاباً لماضيها الإمبراطوري. لهذا بدا القلق في صورة المواطن الأول في بغداد.
جروح الداخل صعبة المراس هي الأخرى. يغطيها القمع الشديد لفترة، لكنها تطل في أول فرصة فتفوح رائحة الثأر. ساد الاعتقاد أن اقتلاع نظام صدام حسين قد يفتح باب الاستقرار والازدهار في هذا البلد الذي بدد الكثير من ثروات النفط والدم. لكن الجروح أطلّت مجدداً. الجروح الشيعية-السنية والجروح العربية-الكردية فضلاً عن شجون الإدارة الإيرانية لعراق ما بعد صدام. حاور المؤلف جلال طالباني،نوري المالكي، حيدر العبادي،هوشيار زيباري،عبد الغني الراوي، ابراهيم الداود، حامد الجبوري وعزيز محمد،ومن هذه اللقاءات والجروح كان هذا الكتاب.

في العراق لا تلتئم الجروح. تختبئ وتكمن ثم تعاود الالتهاب. جروح التاريخ المثقل بجثث الحكام والمحكومين. وجروح الجغرافيا الشائكة التي جعلت العراق الحلقة الأصغر والأضعف في المثلث الذي يضمه مع إيران وتركيا. إنها خطوط تماس مع دول تعتبر خرائطها الحالية عقاباً لماضيها الإمبراطوري. لهذا بدا القلق في صورة المواطن الأول في بغداد.
جروح الداخل صعبة المراس هي الأخرى. يغطيها القمع الشديد لفترة، لكنها تطل في أول فرصة فتفوح رائحة الثأر. ساد الاعتقاد أن اقتلاع نظام صدام حسين قد يفتح باب الاستقرار والازدهار في هذا البلد الذي بدد الكثير من ثروات النفط والدم. لكن الجروح أطلّت مجدداً. الجروح الشيعية-السنية والجروح العربية-الكردية فضلاً عن شجون الإدارة الإيرانية لعراق ما بعد صدام. حاور المؤلف جلال طالباني،نوري المالكي، حيدر العبادي،هوشيار زيباري،عبد الغني الراوي، ابراهيم الداود، حامد الجبوري وعزيز محمد،ومن هذه اللقاءات والجروح كان هذا الكتاب.