رجل يبتسم للعصافير منشورات الجمل - لبنان

رجل يبتسم للعصافير

المصدر: منشورات الجمل - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

مبارك وساط / منشورات الجمل - لبنان / 80


$3.80 380
في المخزون
عنوان الكتاب
رجل يبتسم للعصافير
دار النشر
منشورات الجمل - لبنان
ISBN
9783899305210
"رجل يبتسم للعصافير" مجموعة شعرية للشاعر المغربي "مبارك وساط" وتضم (24 (قصيدة في قسمين، الأول جاء بعنوان "أحقن عروق الدراجة بالنيكوتين" ويشمل (12 (قصيدة. والثاني جاء بعنوان "نادي مسحور" وهو بمثابة متوالية شعرية ومن (12 (قصيدة أيضا. وفي هذا العمل يسفر الشاعر إلى اكتشاف الأشياء والإنسان والعالم المحيط به بمفردات خاصة استمد منها مادته الشعرية يحاكي من خلال الأمكنة والأزمنة وهو يخوض رحلة الكتابة وتضاريسها الصعبة. يقول في ]هجرة[ "نمشي ونمشي/ نمشي بخطى بيضاء/ لا توقظ شجرة/ لا ّ تقض مضجع بئر/ نستريح بعض الوقت/ جنب نهر صغير شجاع/ لا ُي ّجن إذ يصير ضحل المياه/ لا يرمي أحدا منا بحجر (...) . نصوص رائعة كتبت بحرفية ومهارة ذات دلالات تعكس فضاءات لا حدود لها فجاءت بمجموعها صور بيانية بلغ من خلالها أعماق ذواتنا، ما يؤشر على إجادة الشاعر لهذا اللون الحداثي المعاصر ...

"رجل يبتسم للعصافير" مجموعة شعرية للشاعر المغربي "مبارك وساط" وتضم (24 (قصيدة في قسمين، الأول جاء بعنوان "أحقن عروق الدراجة بالنيكوتين" ويشمل (12 (قصيدة. والثاني جاء بعنوان "نادي مسحور" وهو بمثابة متوالية شعرية ومن (12 (قصيدة أيضا. وفي هذا العمل يسفر الشاعر إلى اكتشاف الأشياء والإنسان والعالم المحيط به بمفردات خاصة استمد منها مادته الشعرية يحاكي من خلال الأمكنة والأزمنة وهو يخوض رحلة الكتابة وتضاريسها الصعبة. يقول في ]هجرة[ "نمشي ونمشي/ نمشي بخطى بيضاء/ لا توقظ شجرة/ لا ّ تقض مضجع بئر/ نستريح بعض الوقت/ جنب نهر صغير شجاع/ لا ُي ّجن إذ يصير ضحل المياه/ لا يرمي أحدا منا بحجر (...) . نصوص رائعة كتبت بحرفية ومهارة ذات دلالات تعكس فضاءات لا حدود لها فجاءت بمجموعها صور بيانية بلغ من خلالها أعماق ذواتنا، ما يؤشر على إجادة الشاعر لهذا اللون الحداثي المعاصر ...

"رجل يبتسم للعصافير" مجموعة شعرية للشاعر المغربي "مبارك وساط" وتضم (24 (قصيدة في قسمين، الأول جاء بعنوان "أحقن عروق الدراجة بالنيكوتين" ويشمل (12 (قصيدة. والثاني جاء بعنوان "نادي مسحور" وهو بمثابة متوالية شعرية ومن (12 (قصيدة أيضا. وفي هذا العمل يسفر الشاعر إلى اكتشاف الأشياء والإنسان والعالم المحيط به بمفردات خاصة استمد منها مادته الشعرية يحاكي من خلال الأمكنة والأزمنة وهو يخوض رحلة الكتابة وتضاريسها الصعبة. يقول في ]هجرة[ "نمشي ونمشي/ نمشي بخطى بيضاء/ لا توقظ شجرة/ لا ّ تقض مضجع بئر/ نستريح بعض الوقت/ جنب نهر صغير شجاع/ لا ُي ّجن إذ يصير ضحل المياه/ لا يرمي أحدا منا بحجر (...) . نصوص رائعة كتبت بحرفية ومهارة ذات دلالات تعكس فضاءات لا حدود لها فجاءت بمجموعها صور بيانية بلغ من خلالها أعماق ذواتنا، ما يؤشر على إجادة الشاعر لهذا اللون الحداثي المعاصر ...