جنوب الحدود غرب الشمس المركز الثقافي العربي - لبنان

جنوب الحدود غرب الشمس

المصدر: المركز الثقافي العربي - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

هاروكي موراكامي / المركز الثقافي العربي - لبنان / 238


$8.00 800
في المخزون
عنوان الكتاب
جنوب الحدود غرب الشمس
دار النشر
المركز الثقافي العربي - لبنان
ISBN
9789953681634
يعد هاروكي موراكامي أشهر الروائيين اليابانيين المعاصرين، وتتصدر رواياته قوائم الروايات الأكثر منيعا، وتترجمها وتنشرها كبريات دور النشر في العالم. يكتب هاروكي موراكامي بلغة حديثة وبسيطة، فيكشف حياة اليابان المعاصرة، ويقدم روايات تدخل إلى مسام القارئ ً للوهلة الأولى، ثم سرعان ما تصبح علاقة القارئ بالرواية قوية، فلا يستطيع تركها. كالسم البطيء، إذ تبدو عادية جدا إنها حكايات تدور حولنا، تنتمي إلى العالم الذي نعيشه اليوم، فهي قريبة منا، كما لو أننا نعيش مع أبطالها، وتمتلك . تنتهي من قراءتها وتبقى حكاياتها عالقة جاذبية الرواية والقص الممتع. تدخل في عالمها فلا تستطيع أن تتركها جانباً في الذهن.

يعد هاروكي موراكامي أشهر الروائيين اليابانيين المعاصرين، وتتصدر رواياته قوائم الروايات الأكثر منيعا، وتترجمها وتنشرها كبريات دور النشر في العالم. يكتب هاروكي موراكامي بلغة حديثة وبسيطة، فيكشف حياة اليابان المعاصرة، ويقدم روايات تدخل إلى مسام القارئ ً للوهلة الأولى، ثم سرعان ما تصبح علاقة القارئ بالرواية قوية، فلا يستطيع تركها. كالسم البطيء، إذ تبدو عادية جدا إنها حكايات تدور حولنا، تنتمي إلى العالم الذي نعيشه اليوم، فهي قريبة منا، كما لو أننا نعيش مع أبطالها، وتمتلك . تنتهي من قراءتها وتبقى حكاياتها عالقة جاذبية الرواية والقص الممتع. تدخل في عالمها فلا تستطيع أن تتركها جانباً في الذهن.

يعد هاروكي موراكامي أشهر الروائيين اليابانيين المعاصرين، وتتصدر رواياته قوائم الروايات الأكثر منيعا، وتترجمها وتنشرها كبريات دور النشر في العالم. يكتب هاروكي موراكامي بلغة حديثة وبسيطة، فيكشف حياة اليابان المعاصرة، ويقدم روايات تدخل إلى مسام القارئ ً للوهلة الأولى، ثم سرعان ما تصبح علاقة القارئ بالرواية قوية، فلا يستطيع تركها. كالسم البطيء، إذ تبدو عادية جدا إنها حكايات تدور حولنا، تنتمي إلى العالم الذي نعيشه اليوم، فهي قريبة منا، كما لو أننا نعيش مع أبطالها، وتمتلك . تنتهي من قراءتها وتبقى حكاياتها عالقة جاذبية الرواية والقص الممتع. تدخل في عالمها فلا تستطيع أن تتركها جانباً في الذهن.