تاريخ الأحزاب السياسية العراقية دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان

تاريخ الأحزاب السياسية العراقية

المصدر: دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

عبد الرزاق الحسني / دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان / 392


$13.30 1330
في المخزون
عنوان الكتاب
تاريخ الأحزاب السياسية العراقية
دار النشر
دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان
كانت أولى تجربة العراقيين الحزبية مع بروز "جمعية الإتحاد والترقي" التي تم تكوينها في فترة الحكم العثماني، وقد تكونت هذه الجمعية في الروملي بسلانيك سنة 1908 للميلاد لتحارب الفساد الذي استشرى في الإمبراطورية العثمانية آنذاك، وقد أسهم في تكوينها الأتراك والعرب وسائر أبناء الأقوام الأخرى على حد سواء ثم انتقل مركز الجمعية إلى اسطنبول، وفتحت له فروع معظم المدن العثمانية المعروفة آنذاك... في بغداد والحلة والنجف والبصرة والموصل وكان الطلاب العراقيون الذين يتلقون دروسهم العالية في كليات اسطنبول الحربية والمدنية وقد أسسوا جمعية العلم الأخضر في دار الخلافة في أيلول من عام 1912 ،فاختصر نشاطه على الأمور الأدبية وتقوية الروابط الأخوية بين الطلاب فلما شعرت الجالية السورية المقيمة في القاهرة بالمطامع الفرنسية والإنكليزية في سورية والعراق، عمدت إلى تأليف "حزب اللامركزية العثمانية" في كانون الثاني من عام 1913م، وهي الجمعية التي أخذ تدعو إلى أن تتولى كل ولاية إدارة أمورها الداخلية ضمن المجموعة العثمانية لا أن هذه الجمعية وغيرها توقفت أعمالها وتشتت شمل أعضائها إثر قيام الحرب العالمية الأولى سنة 1914م، وهكذا يتابع المؤرخ التأريخ للأحزاب السياسية في العراق في كتابه هذا الذي جاء بمثابة دراسة تاريخية عن الأحزاب السياسية العلنية التي تكونت في العراق في النصف الأول من القرن العشرين بين عام 1918 وعام 1958م، وشملت: الأحزاب في العهد العثماني، وفي عهد الإحتلال ثم في عهد الإنتداب وعهد الإستقلال. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب عن تاريخ الأحزاب العراقية يأتي ضمن سلسلة دراسات المؤرخ عبد الرزاق الحسني عن العراق الحديث وقد شملت كل من: "تاريخ البلدان العراقية" و"تاريخ الصحافة العراقية"، و"تاريخ الثورة العراقية"، و"تاريخ الأديان العراقية"، و"تاريخ الوزارات العراقية" بأجزائه العشرة، و"تاريخ العراق السياسي الحديث" بأجزائه الثلاثة"

كانت أولى تجربة العراقيين الحزبية مع بروز "جمعية الإتحاد والترقي" التي تم تكوينها في
فترة الحكم العثماني، وقد تكونت هذه الجمعية في الروملي بسلانيك سنة 1908 للميلاد لتحارب
الفساد الذي استشرى في الإمبراطورية العثمانية آنذاك، وقد أسهم في تكوينها الأتراك والعرب وسائر أبناء الأقوام الأخرى على حد سواء ثم انتقل مركز الجمعية إلى اسطنبول، وفتحت له فروع معظم المدن العثمانية المعروفة آنذاك... في بغداد والحلة والنجف والبصرة والموصل وكان الطلاب العراقيون الذين يتلقون دروسهم العالية في كليات اسطنبول الحربية والمدنية وقد أسسوا جمعية العلم الأخضر في دار الخلافة في أيلول من عام 1912 ،فاختصر نشاطه على الأمور الأدبية وتقوية الروابط الأخوية بين الطلاب فلما شعرت الجالية السورية المقيمة في القاهرة بالمطامع الفرنسية والإنكليزية في سورية
والعراق، عمدت إلى تأليف "حزب اللامركزية العثمانية" في كانون الثاني من عام 1913م، وهي الجمعية التي أخذ تدعو إلى أن تتولى كل ولاية إدارة أمورها الداخلية ضمن المجموعة العثمانية لا أن هذه الجمعية وغيرها توقفت أعمالها وتشتت شمل أعضائها إثر قيام الحرب العالمية الأولى
سنة 1914م، وهكذا يتابع المؤرخ التأريخ للأحزاب السياسية في العراق في كتابه هذا الذي جاء
بمثابة دراسة تاريخية عن الأحزاب السياسية العلنية التي تكونت في العراق في النصف الأول
من القرن العشرين بين عام 1918 وعام 1958م، وشملت: الأحزاب في العهد العثماني، وفي عهد
الإحتلال ثم في عهد الإنتداب وعهد الإستقلال. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب عن تاريخ الأحزاب العراقية يأتي ضمن سلسلة دراسات
المؤرخ عبد الرزاق الحسني عن العراق الحديث وقد شملت كل من: "تاريخ البلدان العراقية"
و"تاريخ الصحافة العراقية"، و"تاريخ الثورة العراقية"، و"تاريخ الأديان العراقية"، و"تاريخ
الوزارات العراقية" بأجزائه العشرة، و"تاريخ العراق السياسي الحديث" بأجزائه الثلاثة"

كانت أولى تجربة العراقيين الحزبية مع بروز "جمعية الإتحاد والترقي" التي تم تكوينها في
فترة الحكم العثماني، وقد تكونت هذه الجمعية في الروملي بسلانيك سنة 1908 للميلاد لتحارب
الفساد الذي استشرى في الإمبراطورية العثمانية آنذاك، وقد أسهم في تكوينها الأتراك والعرب وسائر أبناء الأقوام الأخرى على حد سواء ثم انتقل مركز الجمعية إلى اسطنبول، وفتحت له فروع معظم المدن العثمانية المعروفة آنذاك... في بغداد والحلة والنجف والبصرة والموصل وكان الطلاب العراقيون الذين يتلقون دروسهم العالية في كليات اسطنبول الحربية والمدنية وقد أسسوا جمعية العلم الأخضر في دار الخلافة في أيلول من عام 1912 ،فاختصر نشاطه على الأمور الأدبية وتقوية الروابط الأخوية بين الطلاب فلما شعرت الجالية السورية المقيمة في القاهرة بالمطامع الفرنسية والإنكليزية في سورية
والعراق، عمدت إلى تأليف "حزب اللامركزية العثمانية" في كانون الثاني من عام 1913م، وهي الجمعية التي أخذ تدعو إلى أن تتولى كل ولاية إدارة أمورها الداخلية ضمن المجموعة العثمانية لا أن هذه الجمعية وغيرها توقفت أعمالها وتشتت شمل أعضائها إثر قيام الحرب العالمية الأولى
سنة 1914م، وهكذا يتابع المؤرخ التأريخ للأحزاب السياسية في العراق في كتابه هذا الذي جاء
بمثابة دراسة تاريخية عن الأحزاب السياسية العلنية التي تكونت في العراق في النصف الأول
من القرن العشرين بين عام 1918 وعام 1958م، وشملت: الأحزاب في العهد العثماني، وفي عهد
الإحتلال ثم في عهد الإنتداب وعهد الإستقلال. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب عن تاريخ الأحزاب العراقية يأتي ضمن سلسلة دراسات
المؤرخ عبد الرزاق الحسني عن العراق الحديث وقد شملت كل من: "تاريخ البلدان العراقية"
و"تاريخ الصحافة العراقية"، و"تاريخ الثورة العراقية"، و"تاريخ الأديان العراقية"، و"تاريخ
الوزارات العراقية" بأجزائه العشرة، و"تاريخ العراق السياسي الحديث" بأجزائه الثلاثة"