بدو العراق والجزيرة العربية بعيون الرحالة دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان

بدو العراق والجزيرة العربية بعيون الرحالة

المصدر: دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

د.علي عفيفي علي غازي / دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان / 341


$11.40 1140
في المخزون
عنوان الكتاب
بدو العراق والجزيرة العربية بعيون الرحالة
دار النشر
دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع - لبنان
ISBN
9781988150178
يركز كتاب د. علي عفيفي ” بدو العراق والجزيرة العربية” علي تقديم جوانب من القصص غير المحكية في كتب التاريخ حول البدو وحياتهم في العراق والجزيرة العربية حيث من المعرف أن الحيز الخاص لدى البدو بالغ الحساسية والذي تشكل المأة دزءاً منه كما يشمل الحيز الخاص المناسبات الاجتماعية وما تعلق بها من طعام وملبس الى غير ذلك من التفاصيل يتناول الكتاب أكثر من ثلاثيم عنواناً يتعلق برؤة الرحالة الأوربيين لبدو العراق والجزيرة العربية هذه العناوين تعكس في جانب منها الفضول المعرفي الذي يسيطر على أولئك الرحالة فحاولوا من خلال رحالتهم أن يجيبوا على هذا الفضول

يركز كتاب د. علي عفيفي ” بدو العراق والجزيرة العربية” علي تقديم جوانب من القصص غير المحكية

في كتب التاريخ حول البدو وحياتهم في العراق والجزيرة العربية حيث من المعرف أن الحيز الخاص لدى البدو بالغ الحساسية والذي تشكل المأة دزءاً منه كما يشمل الحيز الخاص المناسبات الاجتماعية وما تعلق بها من طعام وملبس الى غير ذلك من التفاصيل

يتناول الكتاب أكثر من ثلاثيم عنواناً يتعلق برؤة الرحالة الأوربيين لبدو العراق والجزيرة العربية هذه العناوين تعكس في جانب منها الفضول المعرفي الذي يسيطر على أولئك الرحالة فحاولوا من خلال رحالتهم أن يجيبوا على هذا الفضول

يركز كتاب د. علي عفيفي ” بدو العراق والجزيرة العربية” علي تقديم جوانب من القصص غير المحكية

في كتب التاريخ حول البدو وحياتهم في العراق والجزيرة العربية حيث من المعرف أن الحيز الخاص لدى البدو بالغ الحساسية والذي تشكل المأة دزءاً منه كما يشمل الحيز الخاص المناسبات الاجتماعية وما تعلق بها من طعام وملبس الى غير ذلك من التفاصيل

يتناول الكتاب أكثر من ثلاثيم عنواناً يتعلق برؤة الرحالة الأوربيين لبدو العراق والجزيرة العربية هذه العناوين تعكس في جانب منها الفضول المعرفي الذي يسيطر على أولئك الرحالة فحاولوا من خلال رحالتهم أن يجيبوا على هذا الفضول