المواطنة و البيئة دار الذاكرة - العراق

المواطنة و البيئة

المصدر: دار الذاكرة - العراق

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

د ماجد مطر الخطيب / دار الذاكرة - العراق / 178


$16.50 1650
في المخزون
عنوان الكتاب
المواطنة و البيئة
دار النشر
دار الذاكرة - العراق
ISBN
9789922600253
ان مفهوم المواطنة والبيئة وحقوق الانسان من المواضيع المهمة في الدول المتقدمة ، ويتم التثقيف والتربية على هذه المفاهيم منذ السنوات الاولى لعمر الانسان .إن المحيط الذي يعيش فيه الإنسان ويستمد منه عناصر ومقومات حياته وقيّمه، يتعرض إلى عملية متواصلة من الانتهاك والاستنزاف والتفكك والتغيير والتبدل، مما أدى إلى ظهور سلوكيات ومشكلات كبرى تهدد سلامة البناء الوطني والمجتمعي وقواعد الحياة البشرية وحقوق الإنسان في المواطنة والعيش الكريم وانعكاسها على البيئة الحياتية وما تتعرض له من مخاطر التلوث والهدر والإسراف والتخريب في عالم ينفجر فيه السكان وتتدنى الموارد وتتضاعف الحاجة إلى الخدمات والمتطلبات الإنسانية للعيش الآمن والنظيف.كل ذلك تطلب جهوداً كبيرةً، وباتت الحاجة ملحة لتعميق وتطوير مفهوم المواطنة والتركيز على بناء الإنسان وزيادة وعيه لفهم المحيط الذي يعيش فيه وممارسة دوره في مواجهة المشكلات البيئية والتصدي لها والتخفيف من آثارها، بروح المواطنة والمسؤولية الأخلاقية والاجتماعية للوصول إلى ضمان حقوقه الإنسانية في جيلها الثالث، والمتمثلة بالعيش الكريم والرفاهية والسعادة والتنمية المستدامة والبيئة النظيفة والآمنة.

ان مفهوم المواطنة والبيئة وحقوق الانسان من المواضيع المهمة في الدول المتقدمة ، ويتم التثقيف والتربية على هذه المفاهيم منذ السنوات الاولى لعمر الانسان .إن المحيط الذي يعيش فيه الإنسان ويستمد منه عناصر ومقومات حياته وقيّمه، يتعرض إلى عملية متواصلة من الانتهاك والاستنزاف والتفكك والتغيير والتبدل، مما أدى إلى ظهور سلوكيات ومشكلات كبرى تهدد سلامة البناء الوطني والمجتمعي وقواعد الحياة البشرية وحقوق الإنسان في المواطنة والعيش الكريم وانعكاسها على البيئة الحياتية وما تتعرض له من مخاطر التلوث والهدر والإسراف والتخريب في عالم ينفجر فيه السكان وتتدنى الموارد وتتضاعف الحاجة إلى الخدمات والمتطلبات الإنسانية للعيش الآمن والنظيف.كل ذلك تطلب جهوداً كبيرةً، وباتت الحاجة ملحة لتعميق وتطوير مفهوم المواطنة والتركيز على بناء الإنسان وزيادة وعيه لفهم المحيط الذي يعيش فيه وممارسة دوره في مواجهة المشكلات البيئية والتصدي لها والتخفيف من آثارها، بروح المواطنة والمسؤولية الأخلاقية والاجتماعية للوصول إلى ضمان حقوقه الإنسانية في جيلها الثالث، والمتمثلة بالعيش الكريم والرفاهية والسعادة والتنمية المستدامة والبيئة النظيفة والآمنة.

ان مفهوم المواطنة والبيئة وحقوق الانسان من المواضيع المهمة في الدول المتقدمة ، ويتم التثقيف والتربية على هذه المفاهيم منذ السنوات الاولى لعمر الانسان .إن المحيط الذي يعيش فيه الإنسان ويستمد منه عناصر ومقومات حياته وقيّمه، يتعرض إلى عملية متواصلة من الانتهاك والاستنزاف والتفكك والتغيير والتبدل، مما أدى إلى ظهور سلوكيات ومشكلات كبرى تهدد سلامة البناء الوطني والمجتمعي وقواعد الحياة البشرية وحقوق الإنسان في المواطنة والعيش الكريم وانعكاسها على البيئة الحياتية وما تتعرض له من مخاطر التلوث والهدر والإسراف والتخريب في عالم ينفجر فيه السكان وتتدنى الموارد وتتضاعف الحاجة إلى الخدمات والمتطلبات الإنسانية للعيش الآمن والنظيف.كل ذلك تطلب جهوداً كبيرةً، وباتت الحاجة ملحة لتعميق وتطوير مفهوم المواطنة والتركيز على بناء الإنسان وزيادة وعيه لفهم المحيط الذي يعيش فيه وممارسة دوره في مواجهة المشكلات البيئية والتصدي لها والتخفيف من آثارها، بروح المواطنة والمسؤولية الأخلاقية والاجتماعية للوصول إلى ضمان حقوقه الإنسانية في جيلها الثالث، والمتمثلة بالعيش الكريم والرفاهية والسعادة والتنمية المستدامة والبيئة النظيفة والآمنة.