المستحمات في ينابيع عشتار دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

المستحمات في ينابيع عشتار

المصدر: دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

شاكر لعيبي / دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع / 212


$8.00 800
في المخزون
عنوان الكتاب
المستحمات في ينابيع عشتار
دار النشر
دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع
ISBN
9782843061554
ترتبط مواضيع الأشعار المُغنّاة اليوم في أعراس العالم العربي بتقاليد ضاربة في القدم ترقى إلى الحضارات الرافدينية خاصة، وإلى الحضارة الفرعونية, أيضاً تدفع تقاليد بلاد الشام والخليج ومصر العرْسيّة للتفكير أن طريقة الاحتفاء بالمعرِّسين ليست سوى نسخة حديثة لتقاليد الاحتفاء بالخصوبة االرافدينية خاصة، وأن العروس ليست سوى نسخة من عشتار القديمة المعروفة عبر نصوصها أو النصوص المرتلة لأجلها ولأجل خطيبها دمّوزي (تموز). الماء، التطهُّر والاستحمام شرط أساسي في التقاليد السابقة في المنطقة وفي الممارسات القائمة اليوم. هناك أصول رافدينية ومصرية عن شعائر الاستحمام العُرْسيّ والشعر الإيروتيكي المرتبط به. الحب هو مصدر هذه الأيروتيكا في النصوص الأدبية القديمة، قبل أي أمر آخر. الإيروس يتضمن الحنان كما خلص اليونانيون إلى الاستنتاج لاحقاً. هناك الكثير من النصوص الرافدينية التي تبرهن على ذلك. وهناك العديد من التمثيلات البصرية لهذا الحب الحنون بين ذكر وأنثى، ومنه تنطلق البداية الحقيقة لأي عرس حقيقيّ أو طقوسيّ في بلاد الرافدين، إذ لا معنى للوجود من دون هذا الحنان حسب الرواية الرافدينية على لسان سيدوري صاحبة الحانة التي تخاطب كلكامش "أما أنت يا جلجامش فاجعل كرشك مملوءاً، وكن فرحا مبتهجاً ليل نهار، وأقِم الأفراحَ في كل يوم من أيامك، وارقصْ والعبْ ليل نهار، واجعلْ ثيابك نظيفة زاهية، واغسلْ رأسك واستحم في الماء، ودلل الطفل الذي يمسك بيدك، وافرح الزوجة التي بين أحضانك، هذا هو نصيب البشر"

ترتبط مواضيع الأشعار المُغنّاة اليوم في أعراس العالم العربي بتقاليد ضاربة في القدم ترقى إلى الحضارات الرافدينية خاصة، وإلى الحضارة الفرعونية, أيضاً تدفع تقاليد بلاد الشام والخليج ومصر العرْسيّة للتفكير أن طريقة الاحتفاء بالمعرِّسين ليست سوى نسخة حديثة لتقاليد الاحتفاء بالخصوبة االرافدينية خاصة، وأن العروس ليست سوى نسخة من عشتار القديمة المعروفة عبر نصوصها أو النصوص المرتلة لأجلها ولأجل خطيبها دمّوزي (تموز).
الماء، التطهُّر والاستحمام شرط أساسي في التقاليد السابقة في المنطقة وفي الممارسات القائمة اليوم. هناك أصول رافدينية ومصرية عن شعائر الاستحمام العُرْسيّ والشعر الإيروتيكي المرتبط به. الحب هو مصدر هذه الأيروتيكا في النصوص الأدبية القديمة، قبل أي أمر آخر. الإيروس يتضمن الحنان كما خلص اليونانيون إلى الاستنتاج لاحقاً. هناك الكثير من النصوص الرافدينية التي تبرهن على ذلك. وهناك العديد من التمثيلات البصرية لهذا الحب الحنون بين ذكر وأنثى، ومنه تنطلق البداية الحقيقة لأي عرس حقيقيّ أو طقوسيّ في بلاد الرافدين، إذ لا معنى للوجود من دون هذا الحنان حسب الرواية الرافدينية على لسان سيدوري صاحبة الحانة التي تخاطب كلكامش
"أما أنت يا جلجامش فاجعل كرشك مملوءاً، وكن فرحا مبتهجاً ليل نهار، وأقِم الأفراحَ في كل يوم من أيامك، وارقصْ والعبْ ليل نهار، واجعلْ ثيابك نظيفة زاهية، واغسلْ رأسك واستحم في الماء، ودلل الطفل الذي يمسك بيدك، وافرح الزوجة التي بين أحضانك، هذا هو نصيب البشر"

ترتبط مواضيع الأشعار المُغنّاة اليوم في أعراس العالم العربي بتقاليد ضاربة في القدم ترقى إلى الحضارات الرافدينية خاصة، وإلى الحضارة الفرعونية, أيضاً تدفع تقاليد بلاد الشام والخليج ومصر العرْسيّة للتفكير أن طريقة الاحتفاء بالمعرِّسين ليست سوى نسخة حديثة لتقاليد الاحتفاء بالخصوبة االرافدينية خاصة، وأن العروس ليست سوى نسخة من عشتار القديمة المعروفة عبر نصوصها أو النصوص المرتلة لأجلها ولأجل خطيبها دمّوزي (تموز).
الماء، التطهُّر والاستحمام شرط أساسي في التقاليد السابقة في المنطقة وفي الممارسات القائمة اليوم. هناك أصول رافدينية ومصرية عن شعائر الاستحمام العُرْسيّ والشعر الإيروتيكي المرتبط به. الحب هو مصدر هذه الأيروتيكا في النصوص الأدبية القديمة، قبل أي أمر آخر. الإيروس يتضمن الحنان كما خلص اليونانيون إلى الاستنتاج لاحقاً. هناك الكثير من النصوص الرافدينية التي تبرهن على ذلك. وهناك العديد من التمثيلات البصرية لهذا الحب الحنون بين ذكر وأنثى، ومنه تنطلق البداية الحقيقة لأي عرس حقيقيّ أو طقوسيّ في بلاد الرافدين، إذ لا معنى للوجود من دون هذا الحنان حسب الرواية الرافدينية على لسان سيدوري صاحبة الحانة التي تخاطب كلكامش
"أما أنت يا جلجامش فاجعل كرشك مملوءاً، وكن فرحا مبتهجاً ليل نهار، وأقِم الأفراحَ في كل يوم من أيامك، وارقصْ والعبْ ليل نهار، واجعلْ ثيابك نظيفة زاهية، واغسلْ رأسك واستحم في الماء، ودلل الطفل الذي يمسك بيدك، وافرح الزوجة التي بين أحضانك، هذا هو نصيب البشر"