المسائل المختصرة من كتاب البرزلي دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان

المسائل المختصرة من كتاب البرزلي

المصدر: دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

د. أحمد محمد الخليفي / دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان / 367


$7.70 770
في المخزون
عنوان الكتاب
المسائل المختصرة من كتاب البرزلي
دار النشر
دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان
ISBN
9959290662
يضم هذا الكتاب مسائل انتخبها الإمام أبي العباس أحمد بن عبد الرحمن الزليطي المعروف بحلولو مختصرة من كتاب الإمام العلامة أبي القاسم البرزلي وهي مسائل في الفتوى والاستفتاء. وقد استقى الإمام حلولو محتويات كتابه الملخص من مسائل البرزلي من مصادر كلها مشهورة معرفة لدى علماء المذهب المالكي كافة بل وغيرهم من فقهاء الشريعة الإسلامية. ومن أمعن النظر في مسائل حلولو يجد أن الشيخ أبا العباس (الملقب بحلولو) قد انتهج في كتابه منهجاً رصيناً وانتقى له ألفاظاً بليغة سلك في ذلك طريقة المتقدمين من المؤلفين، كما واختار الأسلوب السهل الممتنع الذي يفهمه الخاصة والعامة لوضوحه وقياس مسائله على بعضها وعلى أمثالها وما يشابهها من النوازل غرضه من ذلك تفقيه الناس وتثقيفهم، وأن يكونوا على بينة كاملة فيما يخص عباداتهم وأحوالهم الشخصية ومعاملاتهم ووسيلته التي توخاها لبلوغ مرامه وهدفه هي اجتهاده الشخصي وتثقيفه/الذهني واستنارة عقله وحفظه للمسائل مع ما اعتمد عليه من جهود أساتذته أمثال أبو القاسم البرزلي، والعقباني، وابن عرفه، واللخمي والقابسي والمازري وسحنون التنوخي وعبد الرحمن بن القاسم المصري وابن رشد الأندلسي وغيرهم من الأئمة الذين تأثر بهم في شرح الفتاوى الفقهية للناس في دينهم ودنياهم بلا حدود، ويمتاز مختصر حلولو بكثرة ما احتوى عليه من نوازل ومسائل تختلف أساساً عن الافتراضات النظرية التي قد تكون سبباً في تعقيد الفقه وتشعبه مما يبعث على الممل وسآمة القراء فكانت عادات الناس وأعرافهم وتقاليدهم مصطبغة بالصبغة المحلية ومتأثرة بالمؤثرات الزمنية، تدعو إلى اجتهاد الفقهاء لاستنباط الأحكام الشرعية الملائمة عن طريق استقراء النصوص الفقهية القديمة ومقارنتها وتأويلها. لذلك نرى حلولو يثبت أسماء المفتين ونصوص الأسئلة إلا في حالات نادرة قد لا يذكر فيها السؤال ولا المفتي، ويأتي بنصوص الأسئلة على حالها ولا تسمح له أمانته العلمية بالتصرف فيها أو تقويمها، وتنحرف أحياناً أخرى عبارات المفتين عن الأسلوب الفصيح

يضم هذا الكتاب مسائل انتخبها الإمام أبي العباس أحمد بن عبد الرحمن الزليطي المعروف بحلولو
مختصرة من كتاب الإمام العلامة أبي القاسم البرزلي وهي مسائل في الفتوى والاستفتاء. وقد استقى
الإمام حلولو محتويات كتابه الملخص من مسائل البرزلي من مصادر كلها مشهورة معرفة لدى علماء
المذهب المالكي كافة بل وغيرهم من فقهاء الشريعة الإسلامية. ومن أمعن النظر في مسائل حلولو
يجد أن الشيخ أبا العباس (الملقب بحلولو) قد انتهج في كتابه منهجاً رصيناً وانتقى له ألفاظاً بليغة
سلك في ذلك طريقة المتقدمين من المؤلفين، كما واختار الأسلوب السهل الممتنع الذي يفهمه الخاصة
والعامة لوضوحه وقياس مسائله على بعضها وعلى أمثالها وما يشابهها من النوازل غرضه من ذلك
تفقيه الناس وتثقيفهم، وأن يكونوا على بينة كاملة فيما يخص عباداتهم وأحوالهم الشخصية
ومعاملاتهم ووسيلته التي توخاها لبلوغ مرامه وهدفه هي اجتهاده الشخصي وتثقيفه/الذهني
واستنارة عقله وحفظه للمسائل مع ما اعتمد عليه من جهود أساتذته أمثال أبو القاسم البرزلي،
والعقباني، وابن عرفه، واللخمي والقابسي والمازري وسحنون التنوخي وعبد الرحمن بن القاسم
المصري وابن رشد الأندلسي وغيرهم من الأئمة الذين تأثر بهم في شرح الفتاوى الفقهية للناس في
دينهم ودنياهم بلا حدود، ويمتاز مختصر حلولو بكثرة ما احتوى عليه من نوازل ومسائل تختلف
أساساً عن الافتراضات النظرية التي قد تكون سبباً في تعقيد الفقه وتشعبه مما يبعث على الممل
وسآمة القراء فكانت عادات الناس وأعرافهم وتقاليدهم مصطبغة بالصبغة المحلية ومتأثرة بالمؤثرات
الزمنية، تدعو إلى اجتهاد الفقهاء لاستنباط الأحكام الشرعية الملائمة عن طريق استقراء النصوص
الفقهية القديمة ومقارنتها وتأويلها. لذلك نرى حلولو يثبت أسماء المفتين ونصوص الأسئلة إلا في
حالات نادرة قد لا يذكر فيها السؤال ولا المفتي، ويأتي بنصوص الأسئلة على حالها ولا تسمح له
أمانته العلمية بالتصرف فيها أو تقويمها، وتنحرف أحياناً أخرى عبارات المفتين عن الأسلوب الفصيح

يضم هذا الكتاب مسائل انتخبها الإمام أبي العباس أحمد بن عبد الرحمن الزليطي المعروف بحلولو
مختصرة من كتاب الإمام العلامة أبي القاسم البرزلي وهي مسائل في الفتوى والاستفتاء. وقد استقى
الإمام حلولو محتويات كتابه الملخص من مسائل البرزلي من مصادر كلها مشهورة معرفة لدى علماء
المذهب المالكي كافة بل وغيرهم من فقهاء الشريعة الإسلامية. ومن أمعن النظر في مسائل حلولو
يجد أن الشيخ أبا العباس (الملقب بحلولو) قد انتهج في كتابه منهجاً رصيناً وانتقى له ألفاظاً بليغة
سلك في ذلك طريقة المتقدمين من المؤلفين، كما واختار الأسلوب السهل الممتنع الذي يفهمه الخاصة
والعامة لوضوحه وقياس مسائله على بعضها وعلى أمثالها وما يشابهها من النوازل غرضه من ذلك
تفقيه الناس وتثقيفهم، وأن يكونوا على بينة كاملة فيما يخص عباداتهم وأحوالهم الشخصية
ومعاملاتهم ووسيلته التي توخاها لبلوغ مرامه وهدفه هي اجتهاده الشخصي وتثقيفه/الذهني
واستنارة عقله وحفظه للمسائل مع ما اعتمد عليه من جهود أساتذته أمثال أبو القاسم البرزلي،
والعقباني، وابن عرفه، واللخمي والقابسي والمازري وسحنون التنوخي وعبد الرحمن بن القاسم
المصري وابن رشد الأندلسي وغيرهم من الأئمة الذين تأثر بهم في شرح الفتاوى الفقهية للناس في
دينهم ودنياهم بلا حدود، ويمتاز مختصر حلولو بكثرة ما احتوى عليه من نوازل ومسائل تختلف
أساساً عن الافتراضات النظرية التي قد تكون سبباً في تعقيد الفقه وتشعبه مما يبعث على الممل
وسآمة القراء فكانت عادات الناس وأعرافهم وتقاليدهم مصطبغة بالصبغة المحلية ومتأثرة بالمؤثرات
الزمنية، تدعو إلى اجتهاد الفقهاء لاستنباط الأحكام الشرعية الملائمة عن طريق استقراء النصوص
الفقهية القديمة ومقارنتها وتأويلها. لذلك نرى حلولو يثبت أسماء المفتين ونصوص الأسئلة إلا في
حالات نادرة قد لا يذكر فيها السؤال ولا المفتي، ويأتي بنصوص الأسئلة على حالها ولا تسمح له
أمانته العلمية بالتصرف فيها أو تقويمها، وتنحرف أحياناً أخرى عبارات المفتين عن الأسلوب الفصيح