المارد الشيعي يخرج من القمقم؛ 30 عاماً من الصراع بين حزب الله وإسرائيل الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

المارد الشيعي يخرج من القمقم؛ 30 عاماً من الصراع بين حزب الله وإسرائيل

المصدر: الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

نيكولاس بلانفورد / الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان / 463


$22.00 2200
في المخزون
عنوان الكتاب
المارد الشيعي يخرج من القمقم؛ 30 عاماً من الصراع بين حزب الله وإسرائيل
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9786140104310
"شيعة لبنان قديمون بقدم لبنان نفسه، لقد شاركوا جماعات أخرى في حراثة سهوله وجباله، واستصلاح أرضه، وحماية حدوده، عاش الشيعة في لبنان حياة ازدهار بالرغم من ِ الم َحن، ورووا ترابه بدماء أبنائهم، ورفعوا رايات المجد في سمائه لأنهم كانوا على رأس معظم الثورات". بهذه الكلمات للإمام الرمز السيد موسى الصدر – صاحب الفكر والعقيدة ورجل السلام والحوار – يفتتح "نيكولاس بلانفورد" الصحافي في مجلة تايم الأمريكية كتابه المثير للجدل "المارد الشيعي يخرج من القمقم" وفيه يسلط الضوء على ثلاثون عاماً من الصراع بين حزب الله وإسرائيل. يعتبر حزب الله أقوى مجموعة إسلامية في الشرق الأوسط اليوم. وما من صحفي غربي توغل عميقاً في هذه المنظمة السرية كما فعل نيكولاس بلانفورد. كتب بلانفورد أول تحقيق شامل عن حزب الله وصراعه الطويل ً إلى أكثر من عقد ونصف العقد من العمل كمراسل في لبنان، ومن اللقاءات مع ضد إسرائيل. استنادا عناصر حزب الله، يكشف بلانفورد عقيدتهم، ودوافعهم، وتدريباتهم، فضلاً عن معلومات جديدة عن التكتيكات العسكرية، والأسلحة، والحرب الإلكترونية ونظم الاتصالات المتطورة. استخدم بلانفورد مصادر حصرية ومهارات التحقيق الحثيثة التي ّ يتمتع بها لتعقب تطور حزب الله الاستثنائي، من مجموعة متحمسة من المقاتلين قليلي الخبرة، الذين حفزتهم الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979
"شيعة لبنان قديمون بقدم لبنان نفسه، لقد شاركوا جماعات أخرى في حراثة سهوله وجباله، واستصلاح أرضه، وحماية حدوده، عاش الشيعة في لبنان حياة ازدهار بالرغم من ِ الم َحن، ورووا ترابه بدماء أبنائهم، ورفعوا رايات المجد في سمائه لأنهم كانوا على رأس معظم الثورات". بهذه الكلمات للإمام الرمز السيد موسى الصدر – صاحب الفكر والعقيدة ورجل السلام والحوار – يفتتح "نيكولاس بلانفورد" الصحافي في مجلة تايم الأمريكية كتابه المثير للجدل "المارد الشيعي يخرج من القمقم" وفيه يسلط الضوء على ثلاثون عاماً من الصراع بين حزب الله وإسرائيل. يعتبر حزب الله أقوى مجموعة إسلامية في الشرق الأوسط اليوم. وما من صحفي غربي توغل عميقاً في هذه المنظمة السرية كما فعل نيكولاس بلانفورد. كتب بلانفورد أول تحقيق شامل عن حزب الله وصراعه الطويل ً إلى أكثر من عقد ونصف العقد من العمل كمراسل في لبنان، ومن اللقاءات مع ضد إسرائيل. استنادا عناصر حزب الله، يكشف بلانفورد عقيدتهم، ودوافعهم، وتدريباتهم، فضلاً عن معلومات جديدة عن التكتيكات العسكرية، والأسلحة، والحرب الإلكترونية ونظم الاتصالات المتطورة. استخدم بلانفورد مصادر حصرية ومهارات التحقيق الحثيثة التي ّ يتمتع بها لتعقب تطور حزب الله الاستثنائي، من مجموعة متحمسة من المقاتلين قليلي الخبرة، الذين حفزتهم الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979
"شيعة لبنان قديمون بقدم لبنان نفسه، لقد شاركوا جماعات أخرى في حراثة سهوله وجباله، واستصلاح أرضه، وحماية حدوده، عاش الشيعة في لبنان حياة ازدهار بالرغم من ِ الم َحن، ورووا ترابه بدماء أبنائهم، ورفعوا رايات المجد في سمائه لأنهم كانوا على رأس معظم الثورات". بهذه الكلمات للإمام الرمز السيد موسى الصدر – صاحب الفكر والعقيدة ورجل السلام والحوار – يفتتح "نيكولاس بلانفورد" الصحافي في مجلة تايم الأمريكية كتابه المثير للجدل "المارد الشيعي يخرج من القمقم" وفيه يسلط الضوء على ثلاثون عاماً من الصراع بين حزب الله وإسرائيل. يعتبر حزب الله أقوى مجموعة إسلامية في الشرق الأوسط اليوم. وما من صحفي غربي توغل عميقاً في هذه المنظمة السرية كما فعل نيكولاس بلانفورد. كتب بلانفورد أول تحقيق شامل عن حزب الله وصراعه الطويل ً إلى أكثر من عقد ونصف العقد من العمل كمراسل في لبنان، ومن اللقاءات مع ضد إسرائيل. استنادا عناصر حزب الله، يكشف بلانفورد عقيدتهم، ودوافعهم، وتدريباتهم، فضلاً عن معلومات جديدة عن التكتيكات العسكرية، والأسلحة، والحرب الإلكترونية ونظم الاتصالات المتطورة. استخدم بلانفورد مصادر حصرية ومهارات التحقيق الحثيثة التي ّ يتمتع بها لتعقب تطور حزب الله الاستثنائي، من مجموعة متحمسة من المقاتلين قليلي الخبرة، الذين حفزتهم الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979