العلاج بالقراءة : تجارب عملية دار المشكاة للنشر والتوزيع - الأردن

العلاج بالقراءة : تجارب عملية

المصدر: دار المشكاة للنشر والتوزيع - الأردن

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

د. هالة إبراهيم الأبلم / دار المشكاة للنشر والتوزيع - الأردن / 106


$7.70 770
في المخزون
عنوان الكتاب
العلاج بالقراءة : تجارب عملية
دار النشر
دار المشكاة للنشر والتوزيع - الأردن
ISBN
9789923734063
يعد العلاج بالقراءة طريقة علاجية لها جذور ممتدة وبعيدة، وتتَّفق أهدافها مع ظروف المرضى وحاجاتهم، وتتعدَّد أنماطها، وتتنوَّع مناهجها وأساليبها لتناسب مختلف الحالات المرضية، وكان شغفي واهتمامي بهذه الطريقة العلاجية قد شجَّعني على تطبيق هذا النوع من العلاج على حالات فردية وجماعية تعاني من مختلف الأمراض النفسية والاضطرابات السلوكية، وبالتطبيق والمتابعة سجَّلت الحالات مستويات عالية من الشفاء والتخلص من الضغوط والاضطرابات؛ فحرصت في هذا الكتاب على تقديم تجربتي مع العلاج بالقراءة بدءًا من الناحية النظرية وصولًا للجانب العملي التطبيقي، ليكون عونًا للمعالجين والمرشدين والدارسين.

يعد العلاج بالقراءة طريقة علاجية لها جذور ممتدة وبعيدة، وتتَّفق أهدافها مع ظروف المرضى وحاجاتهم، وتتعدَّد أنماطها، وتتنوَّع مناهجها وأساليبها لتناسب مختلف الحالات المرضية، وكان شغفي واهتمامي بهذه الطريقة العلاجية قد شجَّعني على تطبيق هذا النوع من العلاج على حالات فردية وجماعية تعاني من مختلف الأمراض النفسية والاضطرابات السلوكية، وبالتطبيق والمتابعة سجَّلت الحالات مستويات عالية من الشفاء والتخلص من الضغوط والاضطرابات؛ فحرصت في هذا الكتاب على تقديم تجربتي مع العلاج بالقراءة بدءًا من الناحية النظرية وصولًا للجانب العملي التطبيقي، ليكون عونًا للمعالجين والمرشدين والدارسين.

يعد العلاج بالقراءة طريقة علاجية لها جذور ممتدة وبعيدة، وتتَّفق أهدافها مع ظروف المرضى وحاجاتهم، وتتعدَّد أنماطها، وتتنوَّع مناهجها وأساليبها لتناسب مختلف الحالات المرضية، وكان شغفي واهتمامي بهذه الطريقة العلاجية قد شجَّعني على تطبيق هذا النوع من العلاج على حالات فردية وجماعية تعاني من مختلف الأمراض النفسية والاضطرابات السلوكية، وبالتطبيق والمتابعة سجَّلت الحالات مستويات عالية من الشفاء والتخلص من الضغوط والاضطرابات؛ فحرصت في هذا الكتاب على تقديم تجربتي مع العلاج بالقراءة بدءًا من الناحية النظرية وصولًا للجانب العملي التطبيقي، ليكون عونًا للمعالجين والمرشدين والدارسين.