العثمانيون وآل سعود في الأرشيف العثماني (1745-1914م) الدار العربية للموسوعات

العثمانيون وآل سعود في الأرشيف العثماني (1745-1914م)

المصدر: الدار العربية للموسوعات

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

زكريا قورشون / الدار العربية للموسوعات / 578


$33.17 3317
في المخزون
عنوان الكتاب
العثمانيون وآل سعود في الأرشيف العثماني (1745-1914م)
دار النشر
الدار العربية للموسوعات
ISBN
3053611000003
تنصب هذه الدراسة بالدرجة الأساس على تاريخ جزء من العالم العربي إبان العهد العثماني وتهدف إلى استعراض المرتكزات التي قامت عليها سيادة الدولة العثمانية ومشاكلها وجوانب ضعفها في أقاليم الأطراف. في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين خصوصاً وإن الدولة العثمانية بدأت تعيش مع بدايات القرن ً من التناقضات التي أدت إلى إضعاف سيطرتها في أماكن كثيرة وظهور قوى مناهضة لها. التاسع عشر عددا وهذا ما يحاول مؤلف الكتاب التركيز عليه إذ يقصر هنا مجال بحثه على نجد والإحساء، أو ما يطلق عليه هو اسم خليج البصرة كما يبحث في طبيعة الصراعات والنزاعات التي نشأت في هذه المنطقة مع عدد من القوى الأوروبية وعلى رأسها الإنكليز. وهنا يسلط الضوء على الحركة الوهابية وقيام الدولة السعودية، حيث أثار ظهور الحركة الوهابية الجدل الواسع بين المسلمين، كما كان ظهور السعوديين واعتمادهم الحركة الوهابية سبباً في زعزعة هيبة العثمانيين. والكاتب كما يذكر لا يهدف إلى كتابة

تنصب هذه الدراسة بالدرجة الأساس على تاريخ جزء من العالم العربي إبان العهد العثماني وتهدف إلى
استعراض المرتكزات التي قامت عليها سيادة الدولة العثمانية ومشاكلها وجوانب ضعفها في أقاليم الأطراف.
في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين خصوصاً وإن الدولة العثمانية بدأت تعيش مع بدايات القرن
ً من التناقضات التي أدت إلى إضعاف سيطرتها في أماكن كثيرة وظهور قوى مناهضة لها.
التاسع عشر عددا
وهذا ما يحاول مؤلف الكتاب التركيز عليه إذ يقصر هنا مجال بحثه على نجد والإحساء، أو ما يطلق عليه هو
اسم خليج البصرة كما يبحث في طبيعة الصراعات والنزاعات التي نشأت في هذه المنطقة مع عدد من القوى
الأوروبية وعلى رأسها الإنكليز. وهنا يسلط الضوء على الحركة الوهابية وقيام الدولة السعودية، حيث أثار
ظهور الحركة الوهابية الجدل الواسع بين المسلمين، كما كان ظهور السعوديين واعتمادهم الحركة الوهابية
سبباً في زعزعة هيبة العثمانيين.
والكاتب كما يذكر لا يهدف إلى كتابة

تنصب هذه الدراسة بالدرجة الأساس على تاريخ جزء من العالم العربي إبان العهد العثماني وتهدف إلى
استعراض المرتكزات التي قامت عليها سيادة الدولة العثمانية ومشاكلها وجوانب ضعفها في أقاليم الأطراف.
في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين خصوصاً وإن الدولة العثمانية بدأت تعيش مع بدايات القرن
ً من التناقضات التي أدت إلى إضعاف سيطرتها في أماكن كثيرة وظهور قوى مناهضة لها.
التاسع عشر عددا
وهذا ما يحاول مؤلف الكتاب التركيز عليه إذ يقصر هنا مجال بحثه على نجد والإحساء، أو ما يطلق عليه هو
اسم خليج البصرة كما يبحث في طبيعة الصراعات والنزاعات التي نشأت في هذه المنطقة مع عدد من القوى
الأوروبية وعلى رأسها الإنكليز. وهنا يسلط الضوء على الحركة الوهابية وقيام الدولة السعودية، حيث أثار
ظهور الحركة الوهابية الجدل الواسع بين المسلمين، كما كان ظهور السعوديين واعتمادهم الحركة الوهابية
سبباً في زعزعة هيبة العثمانيين.
والكاتب كما يذكر لا يهدف إلى كتابة