الطابق الألف الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

الطابق الألف

$23.00 2300
في المخزون
عنوان الكتاب
الطابق الألف
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9786140122598
بعد مائة عام من اليوم تتغير البنية العمرانية لمدينة نيويورك بطريقة دراماتيكية مع تشييد برج مكوّن من ألف طابق ، يسكن الأغنياء أدواره العليا بينما يسكن أدواره السفلى الذين يدعمون بنيته التحتية. تنطلق أحداق الرواية مع سقوط فتاة عن سطح البرج: هل هو انتحار أم مجرد حادث عرضي أو أنها جريمة قتل. رغم أن أحداث الطابق الألف تقع في المستقبل، ولكن أجوائها ليست مقيتة؛ ليس هناك ديكتاتور شرس أو نظام طبقي أو معارك قاتلة, أنه لا يزال عالمنا الذي نعرفه ، ولا زالت تحركنا فيه الوحدة والرغبة والقهر والحب وأشياء عديدة أخرى تجعلنا من طينة البشر. رغم أن شخصيات " الطابق الألف " يعيشوف مائة سنة من الآن إلا أن مشاكلهم لا تختلف كثيراً عن تلك التي نواجهها نحن اليوم ، حيث تتقاطع دروب حياتهم رغم تناقض شخصياتهم وتستمر صداقاتهم رغم اختلاف مصالحهم الشخصية.

بعد مائة عام من اليوم تتغير البنية العمرانية لمدينة نيويورك بطريقة دراماتيكية مع تشييد برج مكوّن من ألف طابق ، يسكن الأغنياء أدواره العليا بينما يسكن أدواره السفلى الذين يدعمون بنيته التحتية. تنطلق أحداق الرواية مع سقوط فتاة عن سطح البرج: هل هو انتحار أم مجرد حادث عرضي أو أنها جريمة قتل. رغم أن أحداث الطابق الألف تقع في المستقبل، ولكن أجوائها ليست مقيتة؛ ليس هناك ديكتاتور شرس أو نظام طبقي أو معارك قاتلة, أنه لا يزال عالمنا الذي نعرفه ، ولا زالت تحركنا فيه الوحدة والرغبة والقهر والحب وأشياء عديدة أخرى تجعلنا من طينة البشر. رغم أن شخصيات " الطابق الألف " يعيشوف مائة سنة من الآن إلا أن مشاكلهم لا تختلف كثيراً عن تلك التي نواجهها نحن اليوم ، حيث تتقاطع دروب حياتهم رغم تناقض شخصياتهم وتستمر صداقاتهم رغم اختلاف مصالحهم الشخصية.

بعد مائة عام من اليوم تتغير البنية العمرانية لمدينة نيويورك بطريقة دراماتيكية مع تشييد برج مكوّن من ألف طابق ، يسكن الأغنياء أدواره العليا بينما يسكن أدواره السفلى الذين يدعمون بنيته التحتية. تنطلق أحداق الرواية مع سقوط فتاة عن سطح البرج: هل هو انتحار أم مجرد حادث عرضي أو أنها جريمة قتل. رغم أن أحداث الطابق الألف تقع في المستقبل، ولكن أجوائها ليست مقيتة؛ ليس هناك ديكتاتور شرس أو نظام طبقي أو معارك قاتلة, أنه لا يزال عالمنا الذي نعرفه ، ولا زالت تحركنا فيه الوحدة والرغبة والقهر والحب وأشياء عديدة أخرى تجعلنا من طينة البشر. رغم أن شخصيات " الطابق الألف " يعيشوف مائة سنة من الآن إلا أن مشاكلهم لا تختلف كثيراً عن تلك التي نواجهها نحن اليوم ، حيث تتقاطع دروب حياتهم رغم تناقض شخصياتهم وتستمر صداقاتهم رغم اختلاف مصالحهم الشخصية.