الشيعة بين الأشاعرة والمعتزلة دار الملاك للطباعة والنشر والتوزيع

الشيعة بين الأشاعرة والمعتزلة

المصدر: دار الملاك للطباعة والنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

هاشم معروف الحسني / دار الملاك للطباعة والنشر والتوزيع / 306


$7.70 770
في المخزون
عنوان الكتاب
الشيعة بين الأشاعرة والمعتزلة
دار النشر
دار الملاك للطباعة والنشر والتوزيع
لم يكن السيد "هاشم معروف الحسني"، كإنسان وباحث، محايدا ً لحقيقته التي وضع ّ بتصرفها كل حالات الإنسان والباحث فيه.. حقيقته هذه اثنان موضوع علمه.. كان منحازا وحدة متكاملة وصلبة.. الاثنان هما: الشيعة والمعرفة.. كل كتبه الأربعة، والعشرين المطبوعة: دفاع عن ، في كتابيه: "الشيعة بين الأشاعرة والمعتزلة" وبين الشيعة، وعطاء ٌّ سخي للمعرفة.. وهكذا، وأكثر سطوعاً التصوف ُّ والتشيع.. الأول منهما وهو الذي بين يدي القارئ: دفاع عن استقلالية الشيعة بالنسبة لكل من ّ وشهي من ً على خطأ شائع يساوي الشيعة بالمعتزلة.. لكن الكتاب نفسه دفق غزير الأشاعرة والمعتزلة، ردا المعرفة، معرفة الفرق الإسلامية السياسية، وعوامل نشأتها، مع توسع في بحث المعتزلة والأشاعرة والمرجئة وغيرهم من الفرق والمذاهب وآراءهم ومعتقداتهم في أصول الإسلام، مع بحث مستفيض في مقارنة كل من هذه الآراء والمعتقدات بآراء الشيعة الإمامية ومعتقداتهم

لم يكن السيد "هاشم معروف الحسني"، كإنسان وباحث، محايدا
ً لحقيقته التي وضع ّ بتصرفها كل حالات الإنسان والباحث فيه.. حقيقته هذه اثنان
موضوع علمه.. كان منحازا
وحدة متكاملة وصلبة.. الاثنان هما: الشيعة والمعرفة.. كل كتبه الأربعة، والعشرين المطبوعة: دفاع عن
، في كتابيه: "الشيعة بين الأشاعرة والمعتزلة" وبين
الشيعة، وعطاء ٌّ سخي للمعرفة.. وهكذا، وأكثر سطوعاً
التصوف ُّ والتشيع.. الأول منهما وهو الذي بين يدي القارئ: دفاع عن استقلالية الشيعة بالنسبة لكل من
ّ وشهي من
ً على خطأ شائع يساوي الشيعة بالمعتزلة.. لكن الكتاب نفسه دفق غزير
الأشاعرة والمعتزلة، ردا
المعرفة، معرفة الفرق الإسلامية السياسية، وعوامل نشأتها، مع توسع في بحث المعتزلة والأشاعرة والمرجئة
وغيرهم من الفرق والمذاهب وآراءهم ومعتقداتهم في أصول الإسلام، مع بحث مستفيض في مقارنة كل من
هذه الآراء والمعتقدات بآراء الشيعة الإمامية ومعتقداتهم

لم يكن السيد "هاشم معروف الحسني"، كإنسان وباحث، محايدا
ً لحقيقته التي وضع ّ بتصرفها كل حالات الإنسان والباحث فيه.. حقيقته هذه اثنان
موضوع علمه.. كان منحازا
وحدة متكاملة وصلبة.. الاثنان هما: الشيعة والمعرفة.. كل كتبه الأربعة، والعشرين المطبوعة: دفاع عن
، في كتابيه: "الشيعة بين الأشاعرة والمعتزلة" وبين
الشيعة، وعطاء ٌّ سخي للمعرفة.. وهكذا، وأكثر سطوعاً
التصوف ُّ والتشيع.. الأول منهما وهو الذي بين يدي القارئ: دفاع عن استقلالية الشيعة بالنسبة لكل من
ّ وشهي من
ً على خطأ شائع يساوي الشيعة بالمعتزلة.. لكن الكتاب نفسه دفق غزير
الأشاعرة والمعتزلة، ردا
المعرفة، معرفة الفرق الإسلامية السياسية، وعوامل نشأتها، مع توسع في بحث المعتزلة والأشاعرة والمرجئة
وغيرهم من الفرق والمذاهب وآراءهم ومعتقداتهم في أصول الإسلام، مع بحث مستفيض في مقارنة كل من
هذه الآراء والمعتقدات بآراء الشيعة الإمامية ومعتقداتهم