الشعر الليبي في القرن العشرين دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان

الشعر الليبي في القرن العشرين

المصدر: دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

عمار جحيدر/د.عبد الحميد الهرامة / دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان / 402


$11.50 1150
في المخزون
عنوان الكتاب
الشعر الليبي في القرن العشرين
دار النشر
دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان
ISBN
9959290727
يمثل الكتاب محاولة لإسداء خدمة للشعر الليبي في فترة مليئة بالعطاءات المتنوعة، وقرون من أهم القرون حركة للثقافة والآداب وهو القرن العشرين. حيث ّضم الكتاب قصائد مختارة لمئة شاعر من الشعراء الليبيين. أما منهج الباحث في الاختيار فجاء على النحو التالي: 1-استعرض الشعراء الذين عاشوا في القرن العشري، واستكشف دواوينهم المطبوعة، وما تمكن من الوصول إليه من آثارهم الشعرية المخطوطة، اختار من بينهم من يعتقد أنه يمكن أن يمثل الشعر العربي الليبي، أو يمثل الاتجاه الذي ينتمي إليه الشاعر خير تمثيل. 2-راعى في ترتيب الشعراء تاريخ ميلادهم، باعتبار أن ذلك أنسب في الوقوف على تطور الشعر من الترتيب الهجائي لأسمائهم، أو الترتيب وفق المدارس والاتجاهات. 3-حرص على عدم إغفال أي من أصحاب الدواوين المطبوعة من الشعراء. 4-قصد أن يشمل الاختيار القصائد التقليدية التي مثلت هذا العصر ومدرسته، وقصائد الشعر الحديث، بما فيها الشعر ّ المقفى السائر على نهج مدرسة الديوان أو أبوللو أو المهجر أو المسرحيات الشعرية، أو الشعر ً من جهود السابقين له في ّ الحر الذي عرفته البلدان العربية بعد الحرب العالمية الثانية. 5-استفاد كثيرا الجمع والتحقيق والدراسة والإحصاء، فكان من ذلك ما استفاده من أعمال أصحاب الدواوين ومحققيها، ومؤرخي الأدب، والدارسين والنقاد، وينبغي التنويه في هذا المقام إلى ما استفاده المؤلف من أطروحة "الحركة الشعرية في ليبيا في القرن العشرين: القضايا والاتجاهات". ومن مكتبة الأستاذ عبد الله مليطان... 6ّ -عرف بالشاعر في ترجمة موجزة، وراعى توثيق القصائد المختارة بالإحالة إلى مصادرها الأولية.

يمثل الكتاب محاولة لإسداء خدمة للشعر الليبي في فترة مليئة بالعطاءات المتنوعة، وقرون من أهم القرون حركة للثقافة والآداب وهو القرن العشرين. حيث ّضم الكتاب قصائد مختارة لمئة شاعر من
الشعراء الليبيين. أما منهج الباحث في الاختيار فجاء على النحو التالي: 1-استعرض الشعراء الذين
عاشوا في القرن العشري، واستكشف دواوينهم المطبوعة، وما تمكن من الوصول إليه من آثارهم
الشعرية المخطوطة، اختار من بينهم من يعتقد أنه يمكن أن يمثل الشعر العربي الليبي، أو يمثل
الاتجاه الذي ينتمي إليه الشاعر خير تمثيل. 2-راعى في ترتيب الشعراء تاريخ ميلادهم، باعتبار أن
ذلك أنسب في الوقوف على تطور الشعر من الترتيب الهجائي لأسمائهم، أو الترتيب وفق المدارس
والاتجاهات. 3-حرص على عدم إغفال أي من أصحاب الدواوين المطبوعة من الشعراء. 4-قصد أن
يشمل الاختيار القصائد التقليدية التي مثلت هذا العصر ومدرسته، وقصائد الشعر الحديث، بما فيها
الشعر ّ المقفى السائر على نهج مدرسة الديوان أو أبوللو أو المهجر أو المسرحيات الشعرية، أو الشعر
ً من جهود السابقين له في
ّ الحر الذي عرفته البلدان العربية بعد الحرب العالمية الثانية. 5-استفاد كثيرا
الجمع والتحقيق والدراسة والإحصاء، فكان من ذلك ما استفاده من أعمال أصحاب الدواوين
ومحققيها، ومؤرخي الأدب، والدارسين والنقاد، وينبغي التنويه في هذا المقام إلى ما استفاده المؤلف
من أطروحة "الحركة الشعرية في ليبيا في القرن العشرين: القضايا والاتجاهات". ومن مكتبة الأستاذ
عبد الله مليطان... 6ّ -عرف بالشاعر في ترجمة موجزة، وراعى توثيق القصائد المختارة بالإحالة إلى
مصادرها الأولية.

يمثل الكتاب محاولة لإسداء خدمة للشعر الليبي في فترة مليئة بالعطاءات المتنوعة، وقرون من أهم القرون حركة للثقافة والآداب وهو القرن العشرين. حيث ّضم الكتاب قصائد مختارة لمئة شاعر من
الشعراء الليبيين. أما منهج الباحث في الاختيار فجاء على النحو التالي: 1-استعرض الشعراء الذين
عاشوا في القرن العشري، واستكشف دواوينهم المطبوعة، وما تمكن من الوصول إليه من آثارهم
الشعرية المخطوطة، اختار من بينهم من يعتقد أنه يمكن أن يمثل الشعر العربي الليبي، أو يمثل
الاتجاه الذي ينتمي إليه الشاعر خير تمثيل. 2-راعى في ترتيب الشعراء تاريخ ميلادهم، باعتبار أن
ذلك أنسب في الوقوف على تطور الشعر من الترتيب الهجائي لأسمائهم، أو الترتيب وفق المدارس
والاتجاهات. 3-حرص على عدم إغفال أي من أصحاب الدواوين المطبوعة من الشعراء. 4-قصد أن
يشمل الاختيار القصائد التقليدية التي مثلت هذا العصر ومدرسته، وقصائد الشعر الحديث، بما فيها
الشعر ّ المقفى السائر على نهج مدرسة الديوان أو أبوللو أو المهجر أو المسرحيات الشعرية، أو الشعر
ً من جهود السابقين له في
ّ الحر الذي عرفته البلدان العربية بعد الحرب العالمية الثانية. 5-استفاد كثيرا
الجمع والتحقيق والدراسة والإحصاء، فكان من ذلك ما استفاده من أعمال أصحاب الدواوين
ومحققيها، ومؤرخي الأدب، والدارسين والنقاد، وينبغي التنويه في هذا المقام إلى ما استفاده المؤلف
من أطروحة "الحركة الشعرية في ليبيا في القرن العشرين: القضايا والاتجاهات". ومن مكتبة الأستاذ
عبد الله مليطان... 6ّ -عرف بالشاعر في ترجمة موجزة، وراعى توثيق القصائد المختارة بالإحالة إلى
مصادرها الأولية.