السيرة الحلبية 1/3 المسمى (إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون) لونان دار الكتب العلمية - لبنان

السيرة الحلبية 1/3 المسمى (إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون) لونان

المصدر: دار الكتب العلمية - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

نور الدين علي الحلبي الشافعي / دار الكتب العلمية - لبنان / 1592


$34.00 3400
في المخزون
عنوان الكتاب
السيرة الحلبية 1/3 المسمى (إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون) لونان
دار النشر
دار الكتب العلمية - لبنان
ISBN
2745133705
هذا كتاب "إنسان العيون في سيرة الأمين والمأمون" المعروف بـ"السيرة الحلبية" لمؤلفه الشيخ علي الحلبي، ذكر فيه أن أحسن ما ألف في سيرة الأمين والمأمون هو كتاب "عيون الأثر" للحافظ أبي الفتح ابن ّسيد الناس؛ غير أنه أطال بذكر الإسناد. وسيرة الشمس الشامي التي قال عنها بأن المصنف أتى فيها بما هو في أسماع ذوي الأفهام كالمعادات؛ لذا فقد جمعت هذه السيرة الصحيح والسقيم والضعيف والبلاغ والمرسل والمنقطع والمعضل دون الموضوع فرأى الشيخ الحلبي أن يلخص هاتين السيرتين مع الضميمة إليهما بإشارة الشيخ أبي المواهب محمد البكري، بالإضافة إلى ذلك ذكر الشيخ الحلبي في سيرته هذه شيئاً من أبيات القصيدة الهمزية للبوصيري وتائية "السبكي" من ديوانه ّ المسمى بـ"بشرى اللبيب بذكر الحبيب". نبذة الناشر: من الكتب المشهورة في السيرة النبوية جمعها من كتاب عيون الأثر لابن سيد الناس (وذكر أنه أحسن ما ألف في السيرة) واختصر منه الأسانيد، ومن سيرة الشمس الشامي. وحاول تنقية كتابه من الروايات الموضوعة المكذوبة، وحلى كتابه بتوزيع همزية البوصيري بحسب أحداث السيرة، كما يذكر شيئا من أبيات تائية السبكي، وأبيات ابن سيد الناس في ديوان بشرى اللبيب بذكرى الحبيب. وكثيرا ما ينسب النقول الى قائليها وكتبهم، والأحاديث الى مخرجيها وأحيانا يحكم عليها. وقد أطال في آخر الكتاب الكلام على سرايا النبي وشمائله وخصائصه وصفاته  

هذا كتاب "إنسان العيون في سيرة الأمين والمأمون" المعروف بـ"السيرة الحلبية" لمؤلفه الشيخ علي الحلبي، ذكر فيه أن أحسن ما ألف في سيرة الأمين والمأمون هو كتاب "عيون الأثر" للحافظ أبي الفتح ابن ّسيد الناس؛ غير أنه أطال بذكر الإسناد. وسيرة الشمس الشامي التي قال عنها بأن المصنف أتى فيها بما هو في أسماع ذوي الأفهام كالمعادات؛ لذا فقد جمعت هذه السيرة الصحيح والسقيم والضعيف والبلاغ والمرسل والمنقطع والمعضل دون الموضوع فرأى الشيخ الحلبي أن يلخص هاتين السيرتين مع الضميمة إليهما بإشارة الشيخ أبي المواهب محمد البكري، بالإضافة إلى ذلك ذكر الشيخ الحلبي في سيرته هذه شيئاً من أبيات القصيدة الهمزية للبوصيري وتائية "السبكي" من ديوانه ّ المسمى بـ"بشرى اللبيب بذكر الحبيب". نبذة الناشر: من الكتب المشهورة في السيرة النبوية جمعها من كتاب عيون الأثر لابن سيد الناس (وذكر أنه أحسن ما ألف في السيرة) واختصر منه الأسانيد، ومن سيرة الشمس الشامي. وحاول تنقية كتابه من الروايات الموضوعة المكذوبة، وحلى كتابه بتوزيع همزية البوصيري بحسب أحداث السيرة، كما يذكر شيئا من أبيات تائية السبكي، وأبيات ابن سيد الناس في ديوان بشرى اللبيب بذكرى الحبيب. وكثيرا ما ينسب النقول الى قائليها وكتبهم، والأحاديث الى مخرجيها وأحيانا يحكم عليها. وقد أطال في آخر الكتاب الكلام على سرايا النبي وشمائله وخصائصه وصفاته

 

هذا كتاب "إنسان العيون في سيرة الأمين والمأمون" المعروف بـ"السيرة الحلبية" لمؤلفه الشيخ علي الحلبي، ذكر فيه أن أحسن ما ألف في سيرة الأمين والمأمون هو كتاب "عيون الأثر" للحافظ أبي الفتح ابن ّسيد الناس؛ غير أنه أطال بذكر الإسناد. وسيرة الشمس الشامي التي قال عنها بأن المصنف أتى فيها بما هو في أسماع ذوي الأفهام كالمعادات؛ لذا فقد جمعت هذه السيرة الصحيح والسقيم والضعيف والبلاغ والمرسل والمنقطع والمعضل دون الموضوع فرأى الشيخ الحلبي أن يلخص هاتين السيرتين مع الضميمة إليهما بإشارة الشيخ أبي المواهب محمد البكري، بالإضافة إلى ذلك ذكر الشيخ الحلبي في سيرته هذه شيئاً من أبيات القصيدة الهمزية للبوصيري وتائية "السبكي" من ديوانه ّ المسمى بـ"بشرى اللبيب بذكر الحبيب". نبذة الناشر: من الكتب المشهورة في السيرة النبوية جمعها من كتاب عيون الأثر لابن سيد الناس (وذكر أنه أحسن ما ألف في السيرة) واختصر منه الأسانيد، ومن سيرة الشمس الشامي. وحاول تنقية كتابه من الروايات الموضوعة المكذوبة، وحلى كتابه بتوزيع همزية البوصيري بحسب أحداث السيرة، كما يذكر شيئا من أبيات تائية السبكي، وأبيات ابن سيد الناس في ديوان بشرى اللبيب بذكرى الحبيب. وكثيرا ما ينسب النقول الى قائليها وكتبهم، والأحاديث الى مخرجيها وأحيانا يحكم عليها. وقد أطال في آخر الكتاب الكلام على سرايا النبي وشمائله وخصائصه وصفاته