السراب الاحمر سيرة حياة هشام المقدادي دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

السراب الاحمر سيرة حياة هشام المقدادي

المصدر: دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

علي الشوك / دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع / 336


$7.00 700
في المخزون
عنوان الكتاب
السراب الاحمر سيرة حياة هشام المقدادي
دار النشر
دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع
ISBN
9782843058646
هناك شئ انثلم في نفس الدكتور هشام، ونغص عليه مزاجه، وحقه في ممارسة حياته الطبيعية في وطنه، بمأمن من اي مكروه، بعد أن اعتزل السياسة واتخذ قراراً بالاحجام عن المشاركة في أي نشاط يحسب على جهة ما. وتذكر كلمات الدكتورة نادرة، زوجة ابن عمه "في العهد الملكية كانوا يحاسبون الناس لتدخلهم في السياسة، اما اليوم فهم يلاحقونهم ويضايقونهم إذا لم يتدخلوا في السياسة". بالفعل ، ان اقصى ما يتمناه هو أن يترك وشأنه. "اتركوني، رجاءاً"

هناك شئ انثلم في نفس الدكتور هشام، ونغص عليه مزاجه، وحقه في ممارسة حياته الطبيعية في وطنه، بمأمن من اي مكروه، بعد أن اعتزل السياسة واتخذ قراراً بالاحجام عن المشاركة في أي نشاط يحسب على جهة ما.
وتذكر كلمات الدكتورة نادرة، زوجة ابن عمه "في العهد الملكية كانوا يحاسبون الناس لتدخلهم في السياسة، اما اليوم فهم يلاحقونهم ويضايقونهم إذا لم يتدخلوا في السياسة".
بالفعل ، ان اقصى ما يتمناه هو أن يترك وشأنه.
"اتركوني، رجاءاً"

هناك شئ انثلم في نفس الدكتور هشام، ونغص عليه مزاجه، وحقه في ممارسة حياته الطبيعية في وطنه، بمأمن من اي مكروه، بعد أن اعتزل السياسة واتخذ قراراً بالاحجام عن المشاركة في أي نشاط يحسب على جهة ما.
وتذكر كلمات الدكتورة نادرة، زوجة ابن عمه "في العهد الملكية كانوا يحاسبون الناس لتدخلهم في السياسة، اما اليوم فهم يلاحقونهم ويضايقونهم إذا لم يتدخلوا في السياسة".
بالفعل ، ان اقصى ما يتمناه هو أن يترك وشأنه.
"اتركوني، رجاءاً"