الرواية العمياء شركة المطبوعات للتوزيع والنشر

الرواية العمياء

المصدر: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

شاكر نوري / شركة المطبوعات للتوزيع والنشر / 372


$13.20 1320
في المخزون
عنوان الكتاب
الرواية العمياء
دار النشر
شركة المطبوعات للتوزيع والنشر
ISBN
9786144585368
طالما تهيّبتُ في البداية لما وجدتني فجأة أعيشُ وسط العميان، نسيتُ بصري، ولذتُ مثلهم ببصيرتي، وبعد تسعة أشهر برفقتهم كأنّها العمر كلّه، بكيت لفراقهم، وتألّمتُ وأنا أدير ظهري لسعادة ما كنت لأعرفها أبدًا؛ إذ ما كان لي أن أفتتن بالجمال الأعمى لولا المعشوقة حياة، ولا أن أدرك معنى الشبيه لولا مُقلّدي الزيبق، ولا أن أطربُ لأنين الموسيقى لولا المغني فريدون، ولا أن أتعلّقُ بسحر الكلمات لولا المبدع بورهان، ولا أن أحسّ بألوان العماء لولا الفنان سرغين، ولا أن أعجبَ بعظمة الذاكرة لولا الصبيّ القارئ، ولا أن أكتشفَ المكرَ الأنثويّ لولا الشيطانة سلطانة، ولا أن أنتشي بروعة الجسدِ الأعمى لولا الراقصة ميلاد.

طالما تهيّبتُ في البداية لما وجدتني فجأة أعيشُ وسط العميان، نسيتُ بصري، ولذتُ مثلهم ببصيرتي، وبعد تسعة أشهر برفقتهم كأنّها العمر كلّه، بكيت لفراقهم، وتألّمتُ وأنا أدير ظهري لسعادة ما كنت لأعرفها أبدًا؛ إذ ما كان لي أن أفتتن بالجمال الأعمى لولا المعشوقة حياة، ولا أن أدرك معنى الشبيه لولا مُقلّدي الزيبق، ولا أن أطربُ لأنين الموسيقى لولا المغني فريدون، ولا أن أتعلّقُ بسحر الكلمات لولا المبدع بورهان، ولا أن أحسّ بألوان العماء لولا الفنان سرغين، ولا أن أعجبَ بعظمة الذاكرة لولا الصبيّ القارئ، ولا أن أكتشفَ المكرَ الأنثويّ لولا الشيطانة سلطانة، ولا أن أنتشي بروعة الجسدِ الأعمى لولا الراقصة ميلاد.

طالما تهيّبتُ في البداية لما وجدتني فجأة أعيشُ وسط العميان، نسيتُ بصري، ولذتُ مثلهم ببصيرتي، وبعد تسعة أشهر برفقتهم كأنّها العمر كلّه، بكيت لفراقهم، وتألّمتُ وأنا أدير ظهري لسعادة ما كنت لأعرفها أبدًا؛ إذ ما كان لي أن أفتتن بالجمال الأعمى لولا المعشوقة حياة، ولا أن أدرك معنى الشبيه لولا مُقلّدي الزيبق، ولا أن أطربُ لأنين الموسيقى لولا المغني فريدون، ولا أن أتعلّقُ بسحر الكلمات لولا المبدع بورهان، ولا أن أحسّ بألوان العماء لولا الفنان سرغين، ولا أن أعجبَ بعظمة الذاكرة لولا الصبيّ القارئ، ولا أن أكتشفَ المكرَ الأنثويّ لولا الشيطانة سلطانة، ولا أن أنتشي بروعة الجسدِ الأعمى لولا الراقصة ميلاد.