الجنى الداني في حروف المعاني دار الكتب العلمية للنشر والتوزيع

الجنى الداني في حروف المعاني

المصدر: دار الكتب العلمية للنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

المرادي/الحسن بن قاسم / دار الكتب العلمية للنشر والتوزيع / 688


$12.10 1210
في المخزون
عنوان الكتاب
الجنى الداني في حروف المعاني
دار النشر
دار الكتب العلمية للنشر والتوزيع
ISBN
2745106791
نشأ علم معاني الأدوات، في ركاب تفسير القرآن الكريم، حين كان علماء العربية، والمفسرون، يفصلون المعاني المختلفة، للأداة الواحدة، في النصوص القرآنية، ثم شب هذا العلم وترعرع، حتى استقل بميدانه الخاص المتميز, والمراد بالأدوات: الحروف، وما شابهها من الأسماء والأفعال والظروف. وقد انتشرت أقوال المتقدمين، في معاني الأدوات، بين طيات كتب التفسير، وشروح الدواوين. ثم شعر النحاة بضرورة تصنيف كتب خاصة تضم هذه المعاني، وتبسط أصولها, أبوابها، وشواهدها، والمذاهب المختلف فيها. فكان أن صدرت مؤلفات كثيرة، في هذا الموضوع، أشهرها اللامات أبي القاسم بن إسحاق الزجاجي، ومغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام الأنصاري وغيرهم

نشأ علم معاني الأدوات، في ركاب تفسير القرآن الكريم، حين كان علماء العربية، والمفسرون، يفصلون المعاني المختلفة،
للأداة الواحدة، في النصوص القرآنية، ثم شب هذا العلم وترعرع، حتى استقل بميدانه الخاص المتميز, والمراد بالأدوات:
الحروف، وما شابهها من الأسماء والأفعال والظروف. وقد انتشرت أقوال المتقدمين، في معاني الأدوات، بين طيات
كتب التفسير، وشروح الدواوين. ثم شعر النحاة بضرورة تصنيف كتب خاصة تضم هذه المعاني، وتبسط أصولها, أبوابها،
وشواهدها، والمذاهب المختلف فيها. فكان أن صدرت مؤلفات كثيرة، في هذا الموضوع، أشهرها اللامات أبي القاسم بن
إسحاق الزجاجي، ومغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام الأنصاري وغيرهم

نشأ علم معاني الأدوات، في ركاب تفسير القرآن الكريم، حين كان علماء العربية، والمفسرون، يفصلون المعاني المختلفة،
للأداة الواحدة، في النصوص القرآنية، ثم شب هذا العلم وترعرع، حتى استقل بميدانه الخاص المتميز, والمراد بالأدوات:
الحروف، وما شابهها من الأسماء والأفعال والظروف. وقد انتشرت أقوال المتقدمين، في معاني الأدوات، بين طيات
كتب التفسير، وشروح الدواوين. ثم شعر النحاة بضرورة تصنيف كتب خاصة تضم هذه المعاني، وتبسط أصولها, أبوابها،
وشواهدها، والمذاهب المختلف فيها. فكان أن صدرت مؤلفات كثيرة، في هذا الموضوع، أشهرها اللامات أبي القاسم بن
إسحاق الزجاجي، ومغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام الأنصاري وغيرهم