الإسلام والحداثة والربيع العربي المركز الثقافي العربي - لبنان

الإسلام والحداثة والربيع العربي

المصدر: المركز الثقافي العربي - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

فرانسيس فوكوياما / المركز الثقافي العربي - لبنان / 269


$10.00 1000
في المخزون
عنوان الكتاب
الإسلام والحداثة والربيع العربي
دار النشر
المركز الثقافي العربي - لبنان
ISBN
9789953687681
يعد فرانسيس فوكوياما أحد أشهر المفكرين الأميركيين خارج الولايات المتحدة، سيما بعد صدور كتابه الشهير نهاية التاريخ والإنسان الأخير، وما زالت أفكاره وكتاباته تثير نقاشاً وجدلاً حتى الوقت الحالي، خاصة بعد حرب العراق التي ّأيدها في البداية ثم عاد لينتقد طريقة أداء الإدارة الأميركية ما بعد الحرب. أنهى فوكوياما كتابه الأخير عن التنمية السياسية ودور القانون، حيث ألقى عدة محاضرات في جامعة جونز هوبكنز عن كتابه هذا، فكانت مناسبة كي ألتقي به وأثير نقاشاً موسعاً حول الشرق الأوسط والدمقرطة والإسلام في مكتبه في الجامعة نفسها، ثم تطور الحوار الفكري العميق الذي جرى بيننا ليصبح هذا الكتاب. وقد وددت أن أرفق بنص الحوارات مجموعة من المقالات الفكرية الخاصة بفوكوياما التي كتبها في فترات متباعدة وقد وضعتها في ترتيبها التسلسلي كي تطهر ّ تطور نظرته إلى الإسلام والشرق الأوسط خاصة بعد ثورات الربيع العربي
يعد فرانسيس فوكوياما أحد أشهر المفكرين الأميركيين خارج الولايات المتحدة، سيما بعد صدور كتابه الشهير نهاية التاريخ والإنسان الأخير، وما زالت أفكاره وكتاباته تثير نقاشاً وجدلاً حتى الوقت الحالي، خاصة بعد حرب العراق التي ّأيدها في البداية ثم عاد لينتقد طريقة أداء الإدارة الأميركية ما بعد الحرب. أنهى فوكوياما كتابه الأخير عن التنمية السياسية ودور القانون، حيث ألقى عدة محاضرات في جامعة جونز هوبكنز عن كتابه هذا، فكانت مناسبة كي ألتقي به وأثير نقاشاً موسعاً حول الشرق الأوسط والدمقرطة والإسلام في مكتبه في الجامعة نفسها، ثم تطور الحوار الفكري العميق الذي جرى بيننا ليصبح هذا الكتاب. وقد وددت أن أرفق بنص الحوارات مجموعة من المقالات الفكرية الخاصة بفوكوياما التي كتبها في فترات متباعدة وقد وضعتها في ترتيبها التسلسلي كي تطهر ّ تطور نظرته إلى الإسلام والشرق الأوسط خاصة بعد ثورات الربيع العربي
يعد فرانسيس فوكوياما أحد أشهر المفكرين الأميركيين خارج الولايات المتحدة، سيما بعد صدور كتابه الشهير نهاية التاريخ والإنسان الأخير، وما زالت أفكاره وكتاباته تثير نقاشاً وجدلاً حتى الوقت الحالي، خاصة بعد حرب العراق التي ّأيدها في البداية ثم عاد لينتقد طريقة أداء الإدارة الأميركية ما بعد الحرب. أنهى فوكوياما كتابه الأخير عن التنمية السياسية ودور القانون، حيث ألقى عدة محاضرات في جامعة جونز هوبكنز عن كتابه هذا، فكانت مناسبة كي ألتقي به وأثير نقاشاً موسعاً حول الشرق الأوسط والدمقرطة والإسلام في مكتبه في الجامعة نفسها، ثم تطور الحوار الفكري العميق الذي جرى بيننا ليصبح هذا الكتاب. وقد وددت أن أرفق بنص الحوارات مجموعة من المقالات الفكرية الخاصة بفوكوياما التي كتبها في فترات متباعدة وقد وضعتها في ترتيبها التسلسلي كي تطهر ّ تطور نظرته إلى الإسلام والشرق الأوسط خاصة بعد ثورات الربيع العربي