الأدب وخطاب النقد (تجليد) دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان

الأدب وخطاب النقد (تجليد)

المصدر: دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

د. عبد السلام المسدّي / دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان / 357


$13.40 1340
في المخزون
عنوان الكتاب
الأدب وخطاب النقد (تجليد)
دار النشر
دار الكتاب الجديد والمدار الاسلامي - لبنان
ISBN
9959292231
تطور النقد الأدبي في عصرنا الراهن عما كان عليه من قبل، فلم يعد اهتمامه محصورا الشعري، والكلمة، بل تعدى ذلك إلى آفاق رحبة لم تكن مطروحة قبل أن تتطور الدراسات اللغوية، ً قد ً بين المعرفة اللغوية والمعرفة النقدية وبات من الواضح أن هناك انفجارا وأصبح التداخل قائما حدث وان تشظياته طالت المرجعيات التي كانت ثاوية في الموروث النقدي، وقد تجلى ذلك في ظهور النظرية النقدية إذ يذهب المؤلف إلى أن انفجار النظرية النقدية قد أتى إلى الجوهر الذي حوله يتحدث النقاد فجعله جواهر وجاء إلى مواضيع النقد فجعله مواضيع: من الحديث عن الأدب إلى الحديث عن النص ثم عن الكتابة فعن التلقي.

تطور النقد الأدبي في عصرنا الراهن عما كان عليه من قبل، فلم يعد اهتمامه محصورا
الشعري، والكلمة، بل تعدى ذلك إلى آفاق رحبة لم تكن مطروحة قبل أن تتطور الدراسات اللغوية،
ً قد
ً بين المعرفة اللغوية والمعرفة النقدية وبات من الواضح أن هناك انفجارا
وأصبح التداخل قائما
حدث وان تشظياته طالت المرجعيات التي كانت ثاوية في الموروث النقدي، وقد تجلى ذلك في
ظهور النظرية النقدية إذ يذهب المؤلف إلى أن انفجار النظرية النقدية قد أتى إلى الجوهر الذي
حوله يتحدث النقاد فجعله جواهر وجاء إلى مواضيع النقد فجعله مواضيع: من الحديث عن الأدب
إلى الحديث عن النص ثم عن الكتابة فعن التلقي.

تطور النقد الأدبي في عصرنا الراهن عما كان عليه من قبل، فلم يعد اهتمامه محصورا
الشعري، والكلمة، بل تعدى ذلك إلى آفاق رحبة لم تكن مطروحة قبل أن تتطور الدراسات اللغوية،
ً قد
ً بين المعرفة اللغوية والمعرفة النقدية وبات من الواضح أن هناك انفجارا
وأصبح التداخل قائما
حدث وان تشظياته طالت المرجعيات التي كانت ثاوية في الموروث النقدي، وقد تجلى ذلك في
ظهور النظرية النقدية إذ يذهب المؤلف إلى أن انفجار النظرية النقدية قد أتى إلى الجوهر الذي
حوله يتحدث النقاد فجعله جواهر وجاء إلى مواضيع النقد فجعله مواضيع: من الحديث عن الأدب
إلى الحديث عن النص ثم عن الكتابة فعن التلقي.