اضواء على الحياة المسرحية في العراق دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

اضواء على الحياة المسرحية في العراق

المصدر: دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

سامي عبد الحميد / دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع / 246


$10.00 1000
في المخزون
عنوان الكتاب
اضواء على الحياة المسرحية في العراق
دار النشر
دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع
ISBN
9782843080579
"ليسمح لي عزيزي القارئ الكريم ان اطرح في هذا الكتاب شيئاً من ارائي في الفن المسرحي عموماً وفي المسرح العربي والعراقي خصوصاً. هذه الاراء التي تبلورت عبر اكثر من خمسين سنة من التجربة من عملي المسرحي ومن دراستي. انها اراء ليست حاسمة بل قابلة للنقاش والتصحيح ولكنها تعكس حتماً واقعاً مسرحياً ساد في مراحل زمنية متتابعة من الحياة المسرحية. ومن تلك الاراء ما يتعلق بتأصيل الفن المسرحي وبلورة هوية خاصة به يدعى امة من الامم. واهمية ذلك في مدى تقدم تلك الامة وثمر حضاراتها وقد توصلنا بعد حين ان هوية مسرح اية امة ترتبط بنتاج مؤلفيها المسرحيين، واذا كانت بعض الامم قد افتخرت باصالة منها المسرحي وقدم جذوره وان مثل تلك الاصالة قد لا تكون متوافرة لدى امم اخرى وليس من تراثها ما هو مختص في الفن المسرحي، وذلك ليس عيباً ولا مثلبة فقد تتميز تلك الامم بحقول اخرى من الثقافة. وفي كل الاحوال فقد اصبح المسرح فناً كونياً لا يقتصر على هذا البلد دون الاخر واكبر دليل على ذلك ان مسرحيات شكسبير على سبيل المثال تمثل في مختلف انحاء العالم وان مؤلفين اوربيين قد اعتمدوا في مؤلفاتهم على فنون ادبية لامم اخرى. ويكفي ان نذكر اوغست سترندبرغ في مسرحية (حذاء ابو القاسم الطنبوري) وبرتولد بريخت في مسرحية (الرجل الطيب من سشوان). المؤلف.

"ليسمح لي عزيزي القارئ الكريم ان اطرح في هذا الكتاب شيئاً من ارائي في الفن المسرحي عموماً وفي المسرح العربي والعراقي خصوصاً. هذه الاراء التي تبلورت عبر اكثر من خمسين سنة من التجربة من عملي المسرحي ومن دراستي. انها اراء ليست حاسمة بل قابلة للنقاش والتصحيح ولكنها تعكس حتماً واقعاً مسرحياً ساد في مراحل زمنية متتابعة من الحياة المسرحية. ومن تلك الاراء ما يتعلق بتأصيل الفن المسرحي وبلورة هوية خاصة به يدعى امة من الامم. واهمية ذلك في مدى تقدم تلك الامة وثمر حضاراتها وقد توصلنا بعد حين ان هوية مسرح اية امة ترتبط بنتاج مؤلفيها المسرحيين، واذا كانت بعض الامم قد افتخرت باصالة منها المسرحي وقدم جذوره وان مثل تلك الاصالة قد لا تكون متوافرة لدى امم اخرى وليس من تراثها ما هو مختص في الفن المسرحي، وذلك ليس عيباً ولا مثلبة فقد تتميز تلك الامم بحقول اخرى من الثقافة. وفي كل الاحوال فقد اصبح المسرح فناً كونياً لا يقتصر على هذا البلد دون الاخر واكبر دليل على ذلك ان مسرحيات شكسبير على سبيل المثال تمثل في مختلف انحاء العالم وان مؤلفين اوربيين قد اعتمدوا في مؤلفاتهم على فنون ادبية لامم اخرى. ويكفي ان نذكر اوغست سترندبرغ في مسرحية (حذاء ابو القاسم الطنبوري) وبرتولد بريخت في مسرحية (الرجل الطيب من سشوان).
المؤلف.

"ليسمح لي عزيزي القارئ الكريم ان اطرح في هذا الكتاب شيئاً من ارائي في الفن المسرحي عموماً وفي المسرح العربي والعراقي خصوصاً. هذه الاراء التي تبلورت عبر اكثر من خمسين سنة من التجربة من عملي المسرحي ومن دراستي. انها اراء ليست حاسمة بل قابلة للنقاش والتصحيح ولكنها تعكس حتماً واقعاً مسرحياً ساد في مراحل زمنية متتابعة من الحياة المسرحية. ومن تلك الاراء ما يتعلق بتأصيل الفن المسرحي وبلورة هوية خاصة به يدعى امة من الامم. واهمية ذلك في مدى تقدم تلك الامة وثمر حضاراتها وقد توصلنا بعد حين ان هوية مسرح اية امة ترتبط بنتاج مؤلفيها المسرحيين، واذا كانت بعض الامم قد افتخرت باصالة منها المسرحي وقدم جذوره وان مثل تلك الاصالة قد لا تكون متوافرة لدى امم اخرى وليس من تراثها ما هو مختص في الفن المسرحي، وذلك ليس عيباً ولا مثلبة فقد تتميز تلك الامم بحقول اخرى من الثقافة. وفي كل الاحوال فقد اصبح المسرح فناً كونياً لا يقتصر على هذا البلد دون الاخر واكبر دليل على ذلك ان مسرحيات شكسبير على سبيل المثال تمثل في مختلف انحاء العالم وان مؤلفين اوربيين قد اعتمدوا في مؤلفاتهم على فنون ادبية لامم اخرى. ويكفي ان نذكر اوغست سترندبرغ في مسرحية (حذاء ابو القاسم الطنبوري) وبرتولد بريخت في مسرحية (الرجل الطيب من سشوان).
المؤلف.