اسمي احمر / نوبل دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

اسمي احمر / نوبل

المصدر: دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

اورهان باموق / دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع / 576


$12.00 1200
في المخزون
عنوان الكتاب
اسمي احمر / نوبل
دار النشر
دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع
ISBN
9782843091414
أورهان باموق، كاتب وروائي تركي فاز بجائزة نوبل للأداب، سنة 2006 ولد في إسطنبول في 7 يونيو سنة 1952 وهو ينتمي لأسرة تركية مثقفة. درس العمارة والصحافة قبل أن يتجه إلى الأدب والكتابة كما يعد أحد أهم الكتاب المعاصرين في تركيا وترجمت أعماله إلى 34 لغة حتى الآن، ويقرأه الناس في أكثر من 100 دولة. في فبراير 2003 صرح باموق لمجلة سويسرية بأن "مليون أرمني و30 ألف كردي قتلوا على هذه الأرض، لكن لا أحد غيري يجرؤ على قول ذلك". في روايته: «اسمي أحمر» يعود مرة أخرى إلى الرواية التاريخية متناولا موضوعا مثيرا هو: «الفن التشكيلي الإسلامي» إذ يستمد عنوانها من اللون الأحمر الأكثر استخداما في الرسم الإسلامي. وتُعَدّ هذه الرواية الصادرة في الشهر الأخير من عام 1998 من أهم الروايات التي صدرت في العقد الأخير من القرن الماضي. ورفعت عدد اللغات التي ترجم إليها باموق إلى تسع عشرة لغة. واحتلت المركز الأول في عدد نسخها المبيعة إثر صدورها مدة طويلة. بلغ عدد النسخ المبيعة من هذه الرواية في التركية مائتي ألف نسخة، من غير حساب النسخ التي تطبع بطريقة غير مشروعة وعلى نطاق واسع. اهتمت به الصحافة العالمية، وتناول رواياته كبار النقاد. قالت «فرانكفورت اللغماين»: «أورهان باموق روائي تركي شاب يعلّم أوربا كيف تكتب الرواية». وقالت «نيو ستيتس مان» الإنكليزية: «على الجميع أن يقرأ أورهان باموق». وتقول: «ABC كلتورا» الإسبانية: «الخيال الأكمل الذي شهدته المكتبات»...

أورهان باموق، كاتب وروائي تركي فاز بجائزة نوبل للأداب، سنة 2006 ولد في إسطنبول في 7 يونيو سنة 1952 وهو ينتمي لأسرة تركية مثقفة. درس العمارة والصحافة قبل أن يتجه إلى الأدب والكتابة كما يعد أحد أهم الكتاب المعاصرين في تركيا وترجمت أعماله إلى 34 لغة حتى الآن، ويقرأه الناس في أكثر من 100 دولة. في فبراير 2003 صرح باموق لمجلة سويسرية بأن "مليون أرمني و30 ألف كردي قتلوا على هذه الأرض، لكن لا أحد غيري يجرؤ على قول ذلك".
في روايته: «اسمي أحمر» يعود مرة أخرى إلى الرواية التاريخية متناولا موضوعا مثيرا هو: «الفن التشكيلي الإسلامي» إذ يستمد عنوانها من اللون الأحمر الأكثر استخداما في الرسم الإسلامي. وتُعَدّ هذه الرواية الصادرة في الشهر الأخير من عام 1998 من أهم الروايات التي صدرت في العقد الأخير من القرن الماضي. ورفعت عدد اللغات التي ترجم إليها باموق إلى تسع عشرة لغة. واحتلت المركز الأول في عدد نسخها المبيعة إثر صدورها مدة طويلة. بلغ عدد النسخ المبيعة من هذه الرواية في التركية مائتي ألف نسخة، من غير حساب النسخ التي تطبع بطريقة غير مشروعة وعلى نطاق واسع.
اهتمت به الصحافة العالمية، وتناول رواياته كبار النقاد. قالت «فرانكفورت اللغماين»: «أورهان باموق روائي تركي شاب يعلّم أوربا كيف تكتب الرواية». وقالت «نيو ستيتس مان» الإنكليزية: «على الجميع أن يقرأ أورهان باموق». وتقول: «ABC كلتورا» الإسبانية: «الخيال الأكمل الذي شهدته المكتبات»...

أورهان باموق، كاتب وروائي تركي فاز بجائزة نوبل للأداب، سنة 2006 ولد في إسطنبول في 7 يونيو سنة 1952 وهو ينتمي لأسرة تركية مثقفة. درس العمارة والصحافة قبل أن يتجه إلى الأدب والكتابة كما يعد أحد أهم الكتاب المعاصرين في تركيا وترجمت أعماله إلى 34 لغة حتى الآن، ويقرأه الناس في أكثر من 100 دولة. في فبراير 2003 صرح باموق لمجلة سويسرية بأن "مليون أرمني و30 ألف كردي قتلوا على هذه الأرض، لكن لا أحد غيري يجرؤ على قول ذلك".
في روايته: «اسمي أحمر» يعود مرة أخرى إلى الرواية التاريخية متناولا موضوعا مثيرا هو: «الفن التشكيلي الإسلامي» إذ يستمد عنوانها من اللون الأحمر الأكثر استخداما في الرسم الإسلامي. وتُعَدّ هذه الرواية الصادرة في الشهر الأخير من عام 1998 من أهم الروايات التي صدرت في العقد الأخير من القرن الماضي. ورفعت عدد اللغات التي ترجم إليها باموق إلى تسع عشرة لغة. واحتلت المركز الأول في عدد نسخها المبيعة إثر صدورها مدة طويلة. بلغ عدد النسخ المبيعة من هذه الرواية في التركية مائتي ألف نسخة، من غير حساب النسخ التي تطبع بطريقة غير مشروعة وعلى نطاق واسع.
اهتمت به الصحافة العالمية، وتناول رواياته كبار النقاد. قالت «فرانكفورت اللغماين»: «أورهان باموق روائي تركي شاب يعلّم أوربا كيف تكتب الرواية». وقالت «نيو ستيتس مان» الإنكليزية: «على الجميع أن يقرأ أورهان باموق». وتقول: «ABC كلتورا» الإسبانية: «الخيال الأكمل الذي شهدته المكتبات»...