إسطنبول إسطنبول ISTANBUL ISTANBUL الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

إسطنبول إسطنبول ISTANBUL ISTANBUL

$13.20 1320
في المخزون
عنوان الكتاب
إسطنبول إسطنبول ISTANBUL ISTANBUL
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9789948427728
«إسطنبول إسطنبول» مجموعة قصص تجمعها رواية واحدة، وتدور حول طالب اعتقل وهو في طريقه لاجتماع سري، وحلاق تركته زوجته لأنه عقيم، وطبيب انتحل شخصية ابنة المريض لينقذه من السجن، ورجل كهل قبض عليه لجرم لا يعرف ما هو، وغيرهم من الشخصيات، القاسم المشترك بين هذه الشخصيات هو السجن والمعاناة. ً لها إلا في عالم متخيل يهربون إليه من واقعهم المرير؛ لم تجد شخصيات هذه الرواية خلاصا فيكافحون الجوع بتخيل موائد عامرة. ويجابهون العزلة بالتجوال في ٍ أراض شاسعة وهم لا يبرحون أماكنهم، ويروون بين عذاب وعذاب حكايا، ويطرحون أحاجي، ويلقون قصائد ليخففوا عن ، أو بعد ً ً لألم قادم لا محالة إن لم يكن اليوم فغدا أنفسهم الألم وليشحنوا أنفسهم بالطاقة استعدادا ٍغد. تجمع هذه الرواية ذكريات يتداخل فيها الواقع بالخيال، وتدمغها المواقف الإنسانية حتى مع الجلاد نفسه الذي يعاني من وطأة التعذيب الذي يطبقه على سجنائه.
«إسطنبول إسطنبول» مجموعة قصص تجمعها رواية واحدة، وتدور حول طالب اعتقل وهو في طريقه لاجتماع سري، وحلاق تركته زوجته لأنه عقيم، وطبيب انتحل شخصية ابنة المريض لينقذه من السجن، ورجل كهل قبض عليه لجرم لا يعرف ما هو، وغيرهم من الشخصيات، القاسم المشترك بين هذه الشخصيات هو السجن والمعاناة. ً لها إلا في عالم متخيل يهربون إليه من واقعهم المرير؛ لم تجد شخصيات هذه الرواية خلاصا فيكافحون الجوع بتخيل موائد عامرة. ويجابهون العزلة بالتجوال في ٍ أراض شاسعة وهم لا يبرحون أماكنهم، ويروون بين عذاب وعذاب حكايا، ويطرحون أحاجي، ويلقون قصائد ليخففوا عن ، أو بعد ً ً لألم قادم لا محالة إن لم يكن اليوم فغدا أنفسهم الألم وليشحنوا أنفسهم بالطاقة استعدادا ٍغد. تجمع هذه الرواية ذكريات يتداخل فيها الواقع بالخيال، وتدمغها المواقف الإنسانية حتى مع الجلاد نفسه الذي يعاني من وطأة التعذيب الذي يطبقه على سجنائه.
«إسطنبول إسطنبول» مجموعة قصص تجمعها رواية واحدة، وتدور حول طالب اعتقل وهو في طريقه لاجتماع سري، وحلاق تركته زوجته لأنه عقيم، وطبيب انتحل شخصية ابنة المريض لينقذه من السجن، ورجل كهل قبض عليه لجرم لا يعرف ما هو، وغيرهم من الشخصيات، القاسم المشترك بين هذه الشخصيات هو السجن والمعاناة. ً لها إلا في عالم متخيل يهربون إليه من واقعهم المرير؛ لم تجد شخصيات هذه الرواية خلاصا فيكافحون الجوع بتخيل موائد عامرة. ويجابهون العزلة بالتجوال في ٍ أراض شاسعة وهم لا يبرحون أماكنهم، ويروون بين عذاب وعذاب حكايا، ويطرحون أحاجي، ويلقون قصائد ليخففوا عن ، أو بعد ً ً لألم قادم لا محالة إن لم يكن اليوم فغدا أنفسهم الألم وليشحنوا أنفسهم بالطاقة استعدادا ٍغد. تجمع هذه الرواية ذكريات يتداخل فيها الواقع بالخيال، وتدمغها المواقف الإنسانية حتى مع الجلاد نفسه الذي يعاني من وطأة التعذيب الذي يطبقه على سجنائه.