أوليفر تويست تشارز ديكنز الاهلية

أوليفر تويست تشارز ديكنز

المصدر: الاهلية

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

تشارز ديكنز / الاهلية / 671


$15.07 1507
في المخزون
عنوان الكتاب
أوليفر تويست تشارز ديكنز
دار النشر
الاهلية
ISBN
9786589090489
تشارلز ديكنز واحد من أكثر الكتاب شعبية في كل زمان، وقد خلق بعض أشهر الشخوص القصصية في الأدب الإنجليزي. ولد في بورتسمارث، إنجلترا، في 1812 وانتقل إلى لندن مع عائلته حين كان في حوالي الثانية من عمره. كانت عائلته فقيرة ، ولم يتمكن جون ديكنز، وهو موظف في البحرية من كسب ما يكفي ليعيل زوجته وأطفاله الثمانية. تلقى تشارلزن جدا ثاني أكبر الأطفال، تعليمه في مدرسة لبعض الوقت، ولكن تعليمه الرسمي انقطع فجأة. شكلت الصعوبات التي عانت منها العائلة واليأس العام الذي رآه حوله، وهو يكبر، نظرته إلى العالم وأثرت قوياً على مواضيعه وأحداثه وشخوصه التي صورها في كتابته الأخرى. مصمماً على أن يخرج من حياة غير آمنة، بدأ ديكنز يكتب لجريدة وسرعان ما خلق لنفسه اسماً كمحرر في محاكم لندن وفي مجلس العموم.

تشارلز ديكنز واحد من أكثر الكتاب شعبية في كل زمان، وقد خلق بعض أشهر الشخوص القصصية في الأدب الإنجليزي. ولد
في بورتسمارث، إنجلترا، في 1812 وانتقل إلى لندن مع عائلته حين كان في حوالي الثانية من عمره. كانت عائلته فقيرة
، ولم يتمكن جون ديكنز، وهو موظف في البحرية من كسب ما يكفي ليعيل زوجته وأطفاله الثمانية. تلقى تشارلزن جدا
ثاني أكبر الأطفال، تعليمه في مدرسة لبعض الوقت، ولكن تعليمه الرسمي انقطع فجأة.
شكلت الصعوبات التي عانت منها العائلة واليأس العام الذي رآه حوله، وهو يكبر، نظرته إلى العالم وأثرت قوياً على
مواضيعه وأحداثه وشخوصه التي صورها في كتابته الأخرى. مصمماً على أن يخرج من حياة غير آمنة، بدأ ديكنز يكتب
لجريدة وسرعان ما خلق لنفسه اسماً كمحرر في محاكم لندن وفي مجلس العموم.

تشارلز ديكنز واحد من أكثر الكتاب شعبية في كل زمان، وقد خلق بعض أشهر الشخوص القصصية في الأدب الإنجليزي. ولد
في بورتسمارث، إنجلترا، في 1812 وانتقل إلى لندن مع عائلته حين كان في حوالي الثانية من عمره. كانت عائلته فقيرة
، ولم يتمكن جون ديكنز، وهو موظف في البحرية من كسب ما يكفي ليعيل زوجته وأطفاله الثمانية. تلقى تشارلزن جدا
ثاني أكبر الأطفال، تعليمه في مدرسة لبعض الوقت، ولكن تعليمه الرسمي انقطع فجأة.
شكلت الصعوبات التي عانت منها العائلة واليأس العام الذي رآه حوله، وهو يكبر، نظرته إلى العالم وأثرت قوياً على
مواضيعه وأحداثه وشخوصه التي صورها في كتابته الأخرى. مصمماً على أن يخرج من حياة غير آمنة، بدأ ديكنز يكتب
لجريدة وسرعان ما خلق لنفسه اسماً كمحرر في محاكم لندن وفي مجلس العموم.