أضواء جنوبية الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

أضواء جنوبية

المصدر: الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

دانيال ستيل / الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان / 310


$11.00 1100
في المخزون
عنوان الكتاب
أضواء جنوبية
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9786140101494
في "أضواء جنوبية" تدخلنا الروائية في عالم الجريمة الغامضة، في قصة مشوقة ومؤثرة في آن. يتم العثور على جثتي امرأتين شابتين في مدينة نيويورك وجدتا في حفرة صغيرة، وأخريين أخرجوا من النهر، وجثث أخرى من الولايات الأخرى، قضي نحبهن على يد قاتل محترف "لوك كانتون" بطريقة الاغتصاب والخنق. يتم تكليف "إليكسا" محامية ماهرة ومساعدة النائب العام في مكتب تحريات نيويورك بالتحقيق في القضية وإدانة المجرم. وفي طريقها إلى جمع الأدلة والتحقيق في ملابسات الجرائم المتعددة وربطها بمجرم وحيد والتي تتم بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي، ً ً وهنا تبدو إليكسا أكثر إصرارا تواجه إليكسا رسائل تهديد أقلها حياة ابنتها الشابة "سافان" (17 (عاما على النجاح في القضية وإدانة المتهم. مفاجآت كثيرة، تحملها هذه الرواية عبر سلسلة من المغامرات ً إذا ما عرفنا أن المجرم "يحب أفلام الرعب المدهشة في رحلة البحث عن أسباب الجريمة وخصوصا ومشاهدة النساء وهن يمتن في أثناء ممارسة العلاقات الحميمة، وأراد تجربة ذلك بنفسه عند ً من النساء: المرأة الشابة الشقراء، الجميلة والطويلة ً معينا الخروج من السجن (...) فالقاتل يحب نوعا والنحيلة عادة. إن العديد منهن كن عارضات أزياء أو ملكات جمال (...) لم يكن يختار النساء الرخيصات، أو يقتل الساقطات، بل كان في حالة ثورة، ويبحث عن مثال الفتاة الأميركية التي تركت وراءها أهلاً محطمين ومصدومين وغاضبين في ولايات عدة...".

في "أضواء جنوبية" تدخلنا الروائية في عالم الجريمة الغامضة، في قصة مشوقة ومؤثرة في آن. يتم العثور على جثتي امرأتين شابتين في مدينة نيويورك وجدتا في حفرة صغيرة، وأخريين أخرجوا من النهر، وجثث أخرى من الولايات الأخرى، قضي نحبهن على يد قاتل محترف "لوك كانتون" بطريقة الاغتصاب والخنق. يتم تكليف "إليكسا" محامية ماهرة ومساعدة النائب العام في مكتب تحريات نيويورك بالتحقيق في القضية وإدانة المجرم. وفي طريقها إلى جمع الأدلة والتحقيق في ملابسات الجرائم المتعددة وربطها بمجرم وحيد والتي تتم بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي، ً ً وهنا تبدو إليكسا أكثر إصرارا تواجه إليكسا رسائل تهديد أقلها حياة ابنتها الشابة "سافان" (17 (عاما على النجاح في القضية وإدانة المتهم. مفاجآت كثيرة، تحملها هذه الرواية عبر سلسلة من المغامرات ً إذا ما عرفنا أن المجرم "يحب أفلام الرعب المدهشة في رحلة البحث عن أسباب الجريمة وخصوصا ومشاهدة النساء وهن يمتن في أثناء ممارسة العلاقات الحميمة، وأراد تجربة ذلك بنفسه عند ً من النساء: المرأة الشابة الشقراء، الجميلة والطويلة ً معينا الخروج من السجن (...) فالقاتل يحب نوعا والنحيلة عادة. إن العديد منهن كن عارضات أزياء أو ملكات جمال (...) لم يكن يختار النساء الرخيصات، أو يقتل الساقطات، بل كان في حالة ثورة، ويبحث عن مثال الفتاة الأميركية التي تركت وراءها أهلاً محطمين ومصدومين وغاضبين في ولايات عدة...".

في "أضواء جنوبية" تدخلنا الروائية في عالم الجريمة الغامضة، في قصة مشوقة ومؤثرة في آن. يتم العثور على جثتي امرأتين شابتين في مدينة نيويورك وجدتا في حفرة صغيرة، وأخريين أخرجوا من النهر، وجثث أخرى من الولايات الأخرى، قضي نحبهن على يد قاتل محترف "لوك كانتون" بطريقة الاغتصاب والخنق. يتم تكليف "إليكسا" محامية ماهرة ومساعدة النائب العام في مكتب تحريات نيويورك بالتحقيق في القضية وإدانة المجرم. وفي طريقها إلى جمع الأدلة والتحقيق في ملابسات الجرائم المتعددة وربطها بمجرم وحيد والتي تتم بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي، ً ً وهنا تبدو إليكسا أكثر إصرارا تواجه إليكسا رسائل تهديد أقلها حياة ابنتها الشابة "سافان" (17 (عاما على النجاح في القضية وإدانة المتهم. مفاجآت كثيرة، تحملها هذه الرواية عبر سلسلة من المغامرات ً إذا ما عرفنا أن المجرم "يحب أفلام الرعب المدهشة في رحلة البحث عن أسباب الجريمة وخصوصا ومشاهدة النساء وهن يمتن في أثناء ممارسة العلاقات الحميمة، وأراد تجربة ذلك بنفسه عند ً من النساء: المرأة الشابة الشقراء، الجميلة والطويلة ً معينا الخروج من السجن (...) فالقاتل يحب نوعا والنحيلة عادة. إن العديد منهن كن عارضات أزياء أو ملكات جمال (...) لم يكن يختار النساء الرخيصات، أو يقتل الساقطات، بل كان في حالة ثورة، ويبحث عن مثال الفتاة الأميركية التي تركت وراءها أهلاً محطمين ومصدومين وغاضبين في ولايات عدة...".