أصل الأنواع؛ نظرية النشوء والارتقاء دار التنوير للطباعة والنشر - لبنان

أصل الأنواع؛ نظرية النشوء والارتقاء

المصدر: دار التنوير للطباعة والنشر - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

تشارلز داروين / دار التنوير للطباعة والنشر - لبنان / 514


$16.00 1600
في المخزون
عنوان الكتاب
أصل الأنواع؛ نظرية النشوء والارتقاء
دار النشر
دار التنوير للطباعة والنشر - لبنان
ISBN
9789953582153
يكشف هذا الكتاب عن وحدة النقد الماركسي لمستويات الوجود الاجتماعي المختلفة ، فهو يتناول بالبحث نقد السياسة عند ماركس وذلك عبر رده إلى نقد الاقتصاد السياسي ونقد فلسفة التاريخ النظرية وفلسفة الحق.كما يحلو لنا عن حركة تطور فكر ماركس ، ولادة هذا الفكر في أحضان الكلاسيكية الألمانية وتجاوزه لإشكالياتها النظرية من خلال معانقة المشروع الثوري الذي رفعته قوى اجتماعية كانت تتجلى لأول مرة كذات تاريخية على مسرح التاريخ الأوروبي ، ألا وهو مشروع التحرر الانساني الشامل ، الذي كان يختمر آنذاك على مستويي الواقع والفكر.ولأن المفاهيم هي متطلبت موضوعية في المعرفة كما يقول باليبار ، أو قل هي التي تجعل المعرفة الانسانية ممكنة طالما أنها هي أداة الانسان العارف لإدراك الأشياء ، فإن مؤلفي هذا الكتاب يطرحون على أنفسهم مهمة محو الصدأ ، المتراكم بكثافة بفعل الايديولوجيا وغياب الوعي النقدي ، عن منظومة المفاهيم التي تشكل أساس فكر ماركس السياسي : الدولة والمجتمع المدني ، الحزب والطبقة ، النظرية والممارسة ، التاريخ والسياسة ، الوعي والتنظيم ، القاعدة والبنية الفوقية .. الخ .إن اعادة الاعتبار لهذه المفاهيم المتضايقة في الفكر كما في الواقع ، حيث كل مفهوم يفترض الأخر ويقتضيه فبدون ذلك لا قوام له ولا وجود ، هي ، في الواقع ، اعادة اعتبار لجدلية فكر ماركس وهي ضرورية أيضا ليس فقط من أجل فهم علمي لإشكاليات فكر ماركس وإنما كذلك من أجل ادراك علمي لواقعنا وتناقضاته بعيدا عن صخب الشعارات وتضليل الأيديولوجيا .

يكشف هذا الكتاب عن وحدة النقد الماركسي لمستويات الوجود الاجتماعي المختلفة ، فهو يتناول بالبحث نقد السياسة عند ماركس وذلك عبر رده إلى نقد الاقتصاد السياسي ونقد فلسفة التاريخ النظرية وفلسفة الحق.
كما يحلو لنا عن حركة تطور فكر ماركس ، ولادة هذا الفكر في أحضان الكلاسيكية الألمانية وتجاوزه لإشكالياتها النظرية من خلال معانقة المشروع الثوري الذي رفعته قوى اجتماعية كانت تتجلى لأول مرة كذات تاريخية على مسرح التاريخ الأوروبي ، ألا وهو مشروع التحرر الانساني الشامل ، الذي كان يختمر آنذاك على مستويي الواقع والفكر.
ولأن المفاهيم هي متطلبت موضوعية في المعرفة كما يقول باليبار ، أو قل هي التي تجعل المعرفة الانسانية ممكنة طالما أنها هي أداة الانسان العارف لإدراك الأشياء ، فإن مؤلفي هذا الكتاب يطرحون على أنفسهم مهمة محو الصدأ ، المتراكم بكثافة بفعل الايديولوجيا وغياب الوعي النقدي ، عن منظومة المفاهيم التي تشكل أساس فكر ماركس السياسي : الدولة والمجتمع المدني ، الحزب والطبقة ، النظرية والممارسة ، التاريخ والسياسة ، الوعي والتنظيم ، القاعدة والبنية الفوقية .. الخ .
إن اعادة الاعتبار لهذه المفاهيم المتضايقة في الفكر كما في الواقع ، حيث كل مفهوم يفترض الأخر ويقتضيه فبدون ذلك لا قوام له ولا وجود ، هي ، في الواقع ، اعادة اعتبار لجدلية فكر ماركس وهي ضرورية أيضا ليس فقط من أجل فهم علمي لإشكاليات فكر ماركس وإنما كذلك من أجل ادراك علمي لواقعنا وتناقضاته بعيدا عن صخب الشعارات وتضليل الأيديولوجيا .

يكشف هذا الكتاب عن وحدة النقد الماركسي لمستويات الوجود الاجتماعي المختلفة ، فهو يتناول بالبحث نقد السياسة عند ماركس وذلك عبر رده إلى نقد الاقتصاد السياسي ونقد فلسفة التاريخ النظرية وفلسفة الحق.
كما يحلو لنا عن حركة تطور فكر ماركس ، ولادة هذا الفكر في أحضان الكلاسيكية الألمانية وتجاوزه لإشكالياتها النظرية من خلال معانقة المشروع الثوري الذي رفعته قوى اجتماعية كانت تتجلى لأول مرة كذات تاريخية على مسرح التاريخ الأوروبي ، ألا وهو مشروع التحرر الانساني الشامل ، الذي كان يختمر آنذاك على مستويي الواقع والفكر.
ولأن المفاهيم هي متطلبت موضوعية في المعرفة كما يقول باليبار ، أو قل هي التي تجعل المعرفة الانسانية ممكنة طالما أنها هي أداة الانسان العارف لإدراك الأشياء ، فإن مؤلفي هذا الكتاب يطرحون على أنفسهم مهمة محو الصدأ ، المتراكم بكثافة بفعل الايديولوجيا وغياب الوعي النقدي ، عن منظومة المفاهيم التي تشكل أساس فكر ماركس السياسي : الدولة والمجتمع المدني ، الحزب والطبقة ، النظرية والممارسة ، التاريخ والسياسة ، الوعي والتنظيم ، القاعدة والبنية الفوقية .. الخ .
إن اعادة الاعتبار لهذه المفاهيم المتضايقة في الفكر كما في الواقع ، حيث كل مفهوم يفترض الأخر ويقتضيه فبدون ذلك لا قوام له ولا وجود ، هي ، في الواقع ، اعادة اعتبار لجدلية فكر ماركس وهي ضرورية أيضا ليس فقط من أجل فهم علمي لإشكاليات فكر ماركس وإنما كذلك من أجل ادراك علمي لواقعنا وتناقضاته بعيدا عن صخب الشعارات وتضليل الأيديولوجيا .