أسطول الحرية وقائع إعتداء مبرمج – شهادات طاقم الجزيرة الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

أسطول الحرية وقائع إعتداء مبرمج – شهادات طاقم الجزيرة

المصدر: الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

مجموعة من المؤلفين / الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان / 110


$4.40 440
في المخزون
عنوان الكتاب
أسطول الحرية وقائع إعتداء مبرمج – شهادات طاقم الجزيرة
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9786140101708
هذا الكتاب شاهد عيان ووثيقة حية تُقدم إلى العالم أجمع بحكوماته وأفراده تكشف لهم عن تجارب إنسانية وصحافية عاشها مراسلو الجزيرة عن قرب في 31 من مايو/أيار 2010 ،على متن "أسطول الحرية" أو سفينة (مافي مرمرة) المتوجهة من تركيا إلى غزة بهدف كسر الحصار الدولي المفروض على القطاع وتقديم المساعدات الإنسانية. وفي هذا العمل "تحاول الجزيرة أن تؤرخ لمجموعة ً بين الحقائق ً إنسانيا فريدة من التجارب الإنسانية والصحافية. تجدون في هذه التجارب مزيجا والمشاعر.. بين الخوف والتحدي.. بين القلق والرغبة المهنية في أن تخرج الحقيقة بتفاصيلها المؤلمة إلى النور...". فبينما اعتبر "محمد فال" تجربة السجن في الزنزانة الإسرائيلية (... هي لحظة فاصلة بين الحرية والعبودية تشبه في قوتها لحظة الوقوف على الخط الرفيع الفاصل بين الحياة والموت (...)" أحسست كأني وصلت فعلاً إلى غزة، بل وإن غزة معي في السجن"؛ آمنت "وسيمة بن ً "... لهذا أفضل الموت وأنا أدافع عن هدف صالح" أن المواجهة مع الموت في هكذا محنة هدفا وقضية تستحق دفع حياتي في سبيلها على الموت بحادث أو حتى على سريري..."؛ أما "عثمان البتيري" يجيب بشجاعة أنه "على استعداد أن أعيد الكرة في رحلة جديدة لكسر الحصار على قطاع

هذا الكتاب شاهد عيان ووثيقة حية تُقدم إلى العالم أجمع بحكوماته وأفراده تكشف لهم عن تجارب إنسانية وصحافية عاشها مراسلو الجزيرة عن قرب في 31 من مايو/أيار 2010 ،على متن "أسطول الحرية" أو سفينة (مافي مرمرة) المتوجهة من تركيا إلى غزة بهدف كسر الحصار الدولي المفروض على القطاع وتقديم المساعدات الإنسانية. وفي هذا العمل "تحاول الجزيرة أن تؤرخ لمجموعة ً بين الحقائق ً إنسانيا فريدة من التجارب الإنسانية والصحافية. تجدون في هذه التجارب مزيجا والمشاعر.. بين الخوف والتحدي.. بين القلق والرغبة المهنية في أن تخرج الحقيقة بتفاصيلها المؤلمة إلى النور...". فبينما اعتبر "محمد فال" تجربة السجن في الزنزانة الإسرائيلية (... هي لحظة فاصلة بين الحرية والعبودية تشبه في قوتها لحظة الوقوف على الخط الرفيع الفاصل بين الحياة والموت (...)" أحسست كأني وصلت فعلاً إلى غزة، بل وإن غزة معي في السجن"؛ آمنت "وسيمة بن ً "... لهذا أفضل الموت وأنا أدافع عن هدف صالح" أن المواجهة مع الموت في هكذا محنة هدفا وقضية تستحق دفع حياتي في سبيلها على الموت بحادث أو حتى على سريري..."؛ أما "عثمان البتيري" يجيب بشجاعة أنه "على استعداد أن أعيد الكرة في رحلة جديدة لكسر الحصار على قطاع

هذا الكتاب شاهد عيان ووثيقة حية تُقدم إلى العالم أجمع بحكوماته وأفراده تكشف لهم عن تجارب إنسانية وصحافية عاشها مراسلو الجزيرة عن قرب في 31 من مايو/أيار 2010 ،على متن "أسطول الحرية" أو سفينة (مافي مرمرة) المتوجهة من تركيا إلى غزة بهدف كسر الحصار الدولي المفروض على القطاع وتقديم المساعدات الإنسانية. وفي هذا العمل "تحاول الجزيرة أن تؤرخ لمجموعة ً بين الحقائق ً إنسانيا فريدة من التجارب الإنسانية والصحافية. تجدون في هذه التجارب مزيجا والمشاعر.. بين الخوف والتحدي.. بين القلق والرغبة المهنية في أن تخرج الحقيقة بتفاصيلها المؤلمة إلى النور...". فبينما اعتبر "محمد فال" تجربة السجن في الزنزانة الإسرائيلية (... هي لحظة فاصلة بين الحرية والعبودية تشبه في قوتها لحظة الوقوف على الخط الرفيع الفاصل بين الحياة والموت (...)" أحسست كأني وصلت فعلاً إلى غزة، بل وإن غزة معي في السجن"؛ آمنت "وسيمة بن ً "... لهذا أفضل الموت وأنا أدافع عن هدف صالح" أن المواجهة مع الموت في هكذا محنة هدفا وقضية تستحق دفع حياتي في سبيلها على الموت بحادث أو حتى على سريري..."؛ أما "عثمان البتيري" يجيب بشجاعة أنه "على استعداد أن أعيد الكرة في رحلة جديدة لكسر الحصار على قطاع