تفكيك الخطاب القرآني : 1 - 5 المؤسسة العربية للدراسات والنشر

تفكيك الخطاب القرآني : 1 - 5

المصدر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

محمد اليوسفي / المؤسسة العربية للدراسات والنشر / 1,640


$65.00 6500
في المخزون
عنوان الكتاب
تفكيك الخطاب القرآني : 1 - 5
دار النشر
المؤسسة العربية للدراسات والنشر
ISBN
9786144862025
إن لم يكن هو َّ الأهم، َ والأكثر تأثيرا، فـ‘‘القرآن’’، بلا شك، هو أحد أهم الكتب وأكثرها تأثيرا على مدى التاريخ البشري، فهو الكتاب الذي لا يزال ُيقرأ بلغته الأصلية بعد مرور أكثر من ألف وأربعمائة سنة على ولادته، وهو الكتاب الذي لم ُ تخب ُشعلته التأثيرية طوال ُ الشعلة جغرافيا، لتمتد من الشرق إلى الغرب، ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، ذلك مع هذه الفترة الزمنية، واتسعت رقعة هذه ّقت به، وارتبطت بآياته، فهو الكتاب الذي يؤمن بقداسته ُخمس سكان هذا العالم، تضاعف أعداد الأفئدة والأرواح والعقول التي تعل أي ما ُيعادل المليار ونصف المليار ُمسلم، ّ يتعبدون به في صلواتهم، ُويزخرفون بآياته مبانيهم، ويباركون بنصوصه استقبال مواليدهم، وتوديع موتاهم، وعقد زواجاتهم، وحسم طلاقاتهم، وخوض حروبهم، والركون إلى سلامهم، وهو الكتاب الذي يحميهم في السفر، ُويحافظ عليهم في ُ المستقر.

إن لم يكن هو َّ الأهم، َ والأكثر تأثيرا، فـ‘‘القرآن’’، بلا شك، هو أحد أهم الكتب وأكثرها تأثيرا على مدى التاريخ البشري، فهو الكتاب
الذي لا يزال ُيقرأ بلغته الأصلية بعد مرور أكثر من ألف وأربعمائة سنة على ولادته، وهو الكتاب الذي لم ُ تخب ُشعلته التأثيرية طوال
ُ الشعلة جغرافيا، لتمتد من الشرق إلى الغرب، ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، ذلك مع
هذه الفترة الزمنية، واتسعت رقعة هذه
ّقت به، وارتبطت بآياته، فهو الكتاب الذي يؤمن بقداسته ُخمس سكان هذا العالم،
تضاعف أعداد الأفئدة والأرواح والعقول التي تعل
أي ما ُيعادل المليار ونصف المليار ُمسلم، ّ يتعبدون به في صلواتهم، ُويزخرفون بآياته مبانيهم، ويباركون بنصوصه استقبال
مواليدهم، وتوديع موتاهم، وعقد زواجاتهم، وحسم طلاقاتهم، وخوض حروبهم، والركون إلى سلامهم، وهو الكتاب الذي يحميهم
في السفر، ُويحافظ عليهم في ُ المستقر.

إن لم يكن هو َّ الأهم، َ والأكثر تأثيرا، فـ‘‘القرآن’’، بلا شك، هو أحد أهم الكتب وأكثرها تأثيرا على مدى التاريخ البشري، فهو الكتاب
الذي لا يزال ُيقرأ بلغته الأصلية بعد مرور أكثر من ألف وأربعمائة سنة على ولادته، وهو الكتاب الذي لم ُ تخب ُشعلته التأثيرية طوال
ُ الشعلة جغرافيا، لتمتد من الشرق إلى الغرب، ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، ذلك مع
هذه الفترة الزمنية، واتسعت رقعة هذه
ّقت به، وارتبطت بآياته، فهو الكتاب الذي يؤمن بقداسته ُخمس سكان هذا العالم،
تضاعف أعداد الأفئدة والأرواح والعقول التي تعل
أي ما ُيعادل المليار ونصف المليار ُمسلم، ّ يتعبدون به في صلواتهم، ُويزخرفون بآياته مبانيهم، ويباركون بنصوصه استقبال
مواليدهم، وتوديع موتاهم، وعقد زواجاتهم، وحسم طلاقاتهم، وخوض حروبهم، والركون إلى سلامهم، وهو الكتاب الذي يحميهم
في السفر، ُويحافظ عليهم في ُ المستقر.