البلاء الشديد والميلاد الجديد دار جسور للترجمة والنشر

البلاء الشديد والميلاد الجديد

$18.00 1800
في المخزون
عنوان الكتاب
البلاء الشديد والميلاد الجديد
دار النشر
دار جسور للترجمة والنشر
ISBN
9786144317655
بعد سنوات من خروجه من معتقل غوانتانامو الشهير، يسترجع الأسير الكويتي فايز الكندري سنوات سجنه الـ14 ورحلته منذ اعتقاله وحتى الإفراج عنه، وذلك عبر كتاب بعنوان "البلاء الشديد والميلاد الجديد". الكتاب  جاء في 512 صفحة، وفيه يحكي الكندري رحلة حياته بداية من طفولته مرورا بأحداث الغزو العراقي عام 1990، وما شاهده من وقائع كان أبرزها اعتقال عدد من أقاربه وكذلك موت أحد جيرانه أمام منزل العائلة وقتل المقاومة الكويتية أحد الضباط العراقيين الذين أشرفوا على تعذيب الكويتيين بعد القبض عليه خلال أيام التحرير. يعرج الكندري بعد ذلك على مرحلة تعليمه وانتقاله من دراسة الهندسة إلى دراسة الشريعة والقانون بجامعة الإمام محمد بن سعود، ومن ثم طلب العلم على يد الشيخ ابن عثيمين، وجميعها مراحل أثّرت في شخصيته.

بعد سنوات من خروجه من معتقل غوانتانامو الشهير، يسترجع الأسير الكويتي فايز الكندري سنوات سجنه الـ14 ورحلته منذ اعتقاله وحتى الإفراج عنه، وذلك عبر كتاب بعنوان "البلاء الشديد والميلاد الجديد".

الكتاب  جاء في 512 صفحة، وفيه يحكي الكندري رحلة حياته بداية من طفولته مرورا بأحداث الغزو العراقي عام 1990، وما شاهده من وقائع كان أبرزها اعتقال عدد من أقاربه وكذلك موت أحد جيرانه أمام منزل العائلة وقتل المقاومة الكويتية أحد الضباط العراقيين الذين أشرفوا على تعذيب الكويتيين بعد القبض عليه خلال أيام التحرير.

يعرج الكندري بعد ذلك على مرحلة تعليمه وانتقاله من دراسة الهندسة إلى دراسة الشريعة والقانون بجامعة الإمام محمد بن سعود، ومن ثم طلب العلم على يد الشيخ ابن عثيمين، وجميعها مراحل أثّرت في شخصيته.

بعد سنوات من خروجه من معتقل غوانتانامو الشهير، يسترجع الأسير الكويتي فايز الكندري سنوات سجنه الـ14 ورحلته منذ اعتقاله وحتى الإفراج عنه، وذلك عبر كتاب بعنوان "البلاء الشديد والميلاد الجديد".

الكتاب  جاء في 512 صفحة، وفيه يحكي الكندري رحلة حياته بداية من طفولته مرورا بأحداث الغزو العراقي عام 1990، وما شاهده من وقائع كان أبرزها اعتقال عدد من أقاربه وكذلك موت أحد جيرانه أمام منزل العائلة وقتل المقاومة الكويتية أحد الضباط العراقيين الذين أشرفوا على تعذيب الكويتيين بعد القبض عليه خلال أيام التحرير.

يعرج الكندري بعد ذلك على مرحلة تعليمه وانتقاله من دراسة الهندسة إلى دراسة الشريعة والقانون بجامعة الإمام محمد بن سعود، ومن ثم طلب العلم على يد الشيخ ابن عثيمين، وجميعها مراحل أثّرت في شخصيته.