نشأة القوانين وتطورها، مدخل إلى دراسة: القوانين القديمة، القانون الروماني، الشريعة الإسلامية المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر

نشأة القوانين وتطورها، مدخل إلى دراسة: القوانين القديمة، القانون الروماني، الشريعة الإسلامية

المصدر: المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

علي محمد جعفر / المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر / 368


$12.00 1200
في المخزون
عنوان الكتاب
نشأة القوانين وتطورها، مدخل إلى دراسة: القوانين القديمة، القانون الروماني، الشريعة الإسلامية
دار النشر
المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر
ISBN
9953427011
يعتبر التطور القانوني ظاهرة مستمرة لازمت المجتمعات البشرية كافة القديمة منها والحديثة، فهو في النهاية نتاج الفكر الإنسانيً لنمط حياة الإنسان ورفاهيته. كما ً يبحث عن أسرار جديدة وعن وسائل أكثر نفعا وهذا الفكر لا يمكن أن يحكمه الجمود فهو دائما يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذا التطور لم يتم دفعة واحدة، بل عن طريق التدرج عبر مراحل زمنية متفاوتة في ظروفها وأسبابها، رغم أنه لا يمكن وضع فواصل دقيقة عن تلك المراحل، فإن ذلك لا يمنع من استخلاص معالمها العامة التي اتصفت بها وجعلتها تستجيب للحوادث والوقائع التي طرأت على العلاقات الإنسانية.

يعتبر التطور القانوني ظاهرة مستمرة لازمت المجتمعات البشرية كافة القديمة منها والحديثة، فهو في النهاية نتاج الفكر الإنسانيً لنمط حياة الإنسان ورفاهيته. كما
ً يبحث عن أسرار جديدة وعن وسائل أكثر نفعا
وهذا الفكر لا يمكن أن يحكمه الجمود فهو دائما
يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذا التطور لم يتم دفعة واحدة، بل عن طريق التدرج عبر مراحل زمنية متفاوتة في ظروفها وأسبابها،
رغم أنه لا يمكن وضع فواصل دقيقة عن تلك المراحل، فإن ذلك لا يمنع من استخلاص معالمها العامة التي اتصفت بها وجعلتها
تستجيب للحوادث والوقائع التي طرأت على العلاقات الإنسانية.

يعتبر التطور القانوني ظاهرة مستمرة لازمت المجتمعات البشرية كافة القديمة منها والحديثة، فهو في النهاية نتاج الفكر الإنسانيً لنمط حياة الإنسان ورفاهيته. كما
ً يبحث عن أسرار جديدة وعن وسائل أكثر نفعا
وهذا الفكر لا يمكن أن يحكمه الجمود فهو دائما
يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذا التطور لم يتم دفعة واحدة، بل عن طريق التدرج عبر مراحل زمنية متفاوتة في ظروفها وأسبابها،
رغم أنه لا يمكن وضع فواصل دقيقة عن تلك المراحل، فإن ذلك لا يمنع من استخلاص معالمها العامة التي اتصفت بها وجعلتها
تستجيب للحوادث والوقائع التي طرأت على العلاقات الإنسانية.