الثقافة القانونية دار المسيرة للنشر والتوزيع - الأردن

الثقافة القانونية

المصدر: دار المسيرة للنشر والتوزيع - الأردن

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

بكر عبدالفتاح السرحان / دار المسيرة للنشر والتوزيع - الأردن / 352


$17.50 1750
في المخزون
عنوان الكتاب
الثقافة القانونية
دار النشر
دار المسيرة للنشر والتوزيع - الأردن
ISBN
9789957068936
الإنسان هو كائن وهبه الله العقل الذي استطاع من خلاله عمارة الأرض وتشييد البنيان وإنشاء السفن التي تجوب البحار والطائرات التي تجوب السماء وتخترق الفضاء. هذا الإنسان تعددت نشاطاته وتعددت مسالكه في هذه الحياة، هو كائن اجتماعي يحيا في الجماعة. ولولا وجوده في جماعة لما كان له ان ينجز كل هذه الانجازات ويحقق هذا التقدم. ومن المسائل التي ساعدت الإنسان على التفوق وجود النظام والقانون الذي يحكم نشاطاته المختلفة داخل الجماعة. اذ لو ترك الإنسان في كل نشاط من نشاطاته التي يمارسها في هذه الحياة بغير ضابط لسادت العشوائية والتخبط ولأمضى الإنسان حياته في صراع مع غيره من البشر، نظرا لتعارض المصالح وتفاوت القوى البشرية. فالقانون هو الأداة التي سعى الانسان من خلالها الى ضبط سلوكيات البشر بما يحقق التعايش السلمي واحترام ما لدى الغير من حقوق مادية ومعنوية. وانطلاقا من اهمية القانون تم في هذا المؤلف بحث تعريف القانون وأهميته، وبيان الخصائص التي تمتاز بها قواعده ومدى اختلاف هذه القواعد عن القواعد الأخرى التي تحكم سلوك الأفراد في المجتمع من قواعد دينية وأخلاقية وغيرها من قواعد المجاملات والتقاليد. كما سعى هذه المؤلف الى بحث موضوع المصادر التي تستمد القاعدة القانونية أحكامها منها، وكذلك تم التعرض في هذا المؤلف الى نظرية الحقوق، من خلال التعريف بالحقوق وأنواعها وآلية استعمالها وطرق حمايتها وإثباتها عند المنازعة. كما احتوى هذا المؤلف نظرة عامة في مهنة المحاماة من خلال بيان المقصود بها وبالمحامي الذي يمارس هذه المهنة. وبالإضافة الى ما تقدم سعى هذا المؤلف الى بيان المقصود ببعض العقود ذات الأهمية في الحياة العملية كعقد البيع والإيجار والتأمين والوكالة والكفالة والعمل, وهي العقود التي تشاهد بشكل شبه يومي في حياة الناس. كذلك تم في هذا المؤلف بحث موضوع الجرائم وأنواعها ومتى تقوم المسؤولية الجزائية للإنسان، ومتى يعفى الإنسان من المسؤولية، ومتى يمتنع عقاب الإنسان، ومتى يعتبر فعله مبررا غير خاضع لعقاب. كما تم بيان أهم الضمانات التي قررها القانون للإنسان الذي يتهم بارتكاب جريمة. وقد تم أيضا بيان أهم الجرائم التي تشاهد في الحياة العملية من مثل جرائم الأموال كالسرقة والاحتيال وإساءة الائتمان وإصدار شيك بدون رصيد وغيرها من الجرائم التي تقع على الإنسان كجريمة القتل والإيذاء والذم والقدح والتحقير. كل هذا من خلال وقفات ومحطات يمر بها قارئ هذا المؤلف بهدف منح المسافر عبر هذا الكتاب فكرة عامة عن أهم المسائل القانونية التي يشكل الإلمام بها ثقافة قانونية لا يستهان بها في عالم يقوم اليوم على القانون وحكم القانون.

الإنسان هو كائن وهبه الله العقل الذي استطاع من خلاله عمارة الأرض وتشييد البنيان وإنشاء السفن التي تجوب البحار والطائرات التي تجوب السماء وتخترق الفضاء. هذا الإنسان تعددت نشاطاته وتعددت مسالكه في هذه الحياة، هو كائن اجتماعي يحيا في الجماعة. ولولا وجوده في جماعة لما كان له ان ينجز كل هذه الانجازات ويحقق هذا التقدم. ومن المسائل التي ساعدت الإنسان على التفوق وجود النظام والقانون الذي يحكم نشاطاته المختلفة داخل الجماعة. اذ لو ترك الإنسان في كل نشاط من نشاطاته التي يمارسها في هذه الحياة بغير ضابط لسادت العشوائية والتخبط ولأمضى الإنسان حياته في صراع مع غيره من البشر، نظرا لتعارض المصالح وتفاوت القوى البشرية. فالقانون هو الأداة التي سعى الانسان من خلالها الى ضبط سلوكيات البشر بما يحقق التعايش السلمي واحترام ما لدى الغير من حقوق مادية ومعنوية. وانطلاقا من اهمية القانون تم في هذا المؤلف بحث تعريف القانون وأهميته، وبيان الخصائص التي تمتاز بها قواعده ومدى اختلاف هذه القواعد عن القواعد الأخرى التي تحكم سلوك الأفراد في المجتمع من قواعد دينية وأخلاقية وغيرها من قواعد المجاملات والتقاليد. كما سعى هذه المؤلف الى بحث موضوع المصادر التي تستمد القاعدة القانونية أحكامها منها، وكذلك تم التعرض في هذا المؤلف الى نظرية الحقوق، من خلال التعريف بالحقوق وأنواعها وآلية استعمالها وطرق حمايتها وإثباتها عند المنازعة. كما احتوى هذا المؤلف نظرة عامة في مهنة المحاماة من خلال بيان المقصود بها وبالمحامي الذي يمارس هذه المهنة. وبالإضافة الى ما تقدم سعى هذا المؤلف الى بيان المقصود ببعض العقود ذات الأهمية في الحياة العملية كعقد البيع والإيجار والتأمين والوكالة والكفالة والعمل, وهي العقود التي تشاهد بشكل شبه يومي في حياة الناس. كذلك تم في هذا المؤلف بحث موضوع الجرائم وأنواعها ومتى تقوم المسؤولية الجزائية للإنسان، ومتى يعفى الإنسان من المسؤولية، ومتى يمتنع عقاب الإنسان، ومتى يعتبر فعله مبررا غير خاضع لعقاب. كما تم بيان أهم الضمانات التي قررها القانون للإنسان الذي يتهم بارتكاب جريمة. وقد تم أيضا بيان أهم الجرائم التي تشاهد في الحياة العملية من مثل جرائم الأموال كالسرقة والاحتيال وإساءة الائتمان وإصدار شيك بدون رصيد وغيرها من الجرائم التي تقع على الإنسان كجريمة القتل والإيذاء والذم والقدح والتحقير. كل هذا من خلال وقفات ومحطات يمر بها قارئ هذا المؤلف بهدف منح المسافر عبر هذا الكتاب فكرة عامة عن أهم المسائل القانونية التي يشكل الإلمام بها ثقافة قانونية لا يستهان بها في عالم يقوم اليوم على القانون وحكم القانون.

الإنسان هو كائن وهبه الله العقل الذي استطاع من خلاله عمارة الأرض وتشييد البنيان وإنشاء السفن التي تجوب البحار والطائرات التي تجوب السماء وتخترق الفضاء. هذا الإنسان تعددت نشاطاته وتعددت مسالكه في هذه الحياة، هو كائن اجتماعي يحيا في الجماعة. ولولا وجوده في جماعة لما كان له ان ينجز كل هذه الانجازات ويحقق هذا التقدم. ومن المسائل التي ساعدت الإنسان على التفوق وجود النظام والقانون الذي يحكم نشاطاته المختلفة داخل الجماعة. اذ لو ترك الإنسان في كل نشاط من نشاطاته التي يمارسها في هذه الحياة بغير ضابط لسادت العشوائية والتخبط ولأمضى الإنسان حياته في صراع مع غيره من البشر، نظرا لتعارض المصالح وتفاوت القوى البشرية. فالقانون هو الأداة التي سعى الانسان من خلالها الى ضبط سلوكيات البشر بما يحقق التعايش السلمي واحترام ما لدى الغير من حقوق مادية ومعنوية. وانطلاقا من اهمية القانون تم في هذا المؤلف بحث تعريف القانون وأهميته، وبيان الخصائص التي تمتاز بها قواعده ومدى اختلاف هذه القواعد عن القواعد الأخرى التي تحكم سلوك الأفراد في المجتمع من قواعد دينية وأخلاقية وغيرها من قواعد المجاملات والتقاليد. كما سعى هذه المؤلف الى بحث موضوع المصادر التي تستمد القاعدة القانونية أحكامها منها، وكذلك تم التعرض في هذا المؤلف الى نظرية الحقوق، من خلال التعريف بالحقوق وأنواعها وآلية استعمالها وطرق حمايتها وإثباتها عند المنازعة. كما احتوى هذا المؤلف نظرة عامة في مهنة المحاماة من خلال بيان المقصود بها وبالمحامي الذي يمارس هذه المهنة. وبالإضافة الى ما تقدم سعى هذا المؤلف الى بيان المقصود ببعض العقود ذات الأهمية في الحياة العملية كعقد البيع والإيجار والتأمين والوكالة والكفالة والعمل, وهي العقود التي تشاهد بشكل شبه يومي في حياة الناس. كذلك تم في هذا المؤلف بحث موضوع الجرائم وأنواعها ومتى تقوم المسؤولية الجزائية للإنسان، ومتى يعفى الإنسان من المسؤولية، ومتى يمتنع عقاب الإنسان، ومتى يعتبر فعله مبررا غير خاضع لعقاب. كما تم بيان أهم الضمانات التي قررها القانون للإنسان الذي يتهم بارتكاب جريمة. وقد تم أيضا بيان أهم الجرائم التي تشاهد في الحياة العملية من مثل جرائم الأموال كالسرقة والاحتيال وإساءة الائتمان وإصدار شيك بدون رصيد وغيرها من الجرائم التي تقع على الإنسان كجريمة القتل والإيذاء والذم والقدح والتحقير. كل هذا من خلال وقفات ومحطات يمر بها قارئ هذا المؤلف بهدف منح المسافر عبر هذا الكتاب فكرة عامة عن أهم المسائل القانونية التي يشكل الإلمام بها ثقافة قانونية لا يستهان بها في عالم يقوم اليوم على القانون وحكم القانون.