خلاصة الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات العقلية DSM-5 الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان

خلاصة الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات العقلية DSM-5

$16.50 1650
في المخزون
عنوان الكتاب
خلاصة الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات العقلية DSM-5
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون - لبنان
ISBN
9786140113107
إن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM (الذي أصدرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، هو تصنيف للاضطرابات العقلية المرتبطة بمعايير تهدف إلى تسهيل التشخيص وجعله أكثر موثوقيةً لهذه الاضطرابات. فعلى مدى السنوات الستين الماضية، ومع تتالي الطبعات فقد أصبح هذا الدليل مرجعاً معيارياً للممارسة السريرية في مجال الصحة العقلية. واليوم، نضع بين أيدي القراء الكرام هذه الخلاصة التي جاءت لتوجز الطبعة الخامسة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، والذي أصدرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي في الشهر الخامس (أيار) من العام 2013. ويعلم القارئ المهتم بشأن الطب النفسي أن استيعاب هذا الدليل يعتبر حجر الزاوية، لكل من أراد أن يمارس الطب النفسي وتكون ممارسته متسقةً مع المعارف المعاصرة، بحيث تلتزم بالمفاهيم الأساسية التي وضعت لتجعل من تشخيص وتبويب الاضطرابات النفسية، الوسيلة والطريقة التي ّ تمكن المجتمع الطبي من التواصل والتفاهم، وتجعل المعالجة للاضطرابات النفسية تعتمد قدر الإمكان على أرضية تشخيصية دقيقة. وكان الهدف من ترجمة ووضع هذا الموجز الذي أعده الدكتور "أنور الرابعة إلى الدليل الخامس، وجرى إضافة ملحق يتضمن التصنيف الرقمي للاضطرابات العقلية حسب التصنيف الدولي العاشر للأمراض. وقد استخدمت في الدليل اللغة البسيطة السهلة عند ترجمة المعايير بهدف جعل معايير الاضطرابات العقلية واضحة سهلة الاستخدام في السياقات المختلفة التي تقتضي الحاجة لها، من دون الابتعاد عن المعنى الحقيقي للترجمة، كما تم الاعتماد على المبادئ التي وضع الدليل الخامس ً بناء عليها عند عملية نقله إلى اللغة العربية، ّ وتبني مصطلح الجندر والمقصود به هنا الدور الذي يحياه الفرد في المجتمع... ً أساسياً للطلاب والممارسين، ً وبناء على ما تقدم يعد هذا الدليل أداة هامة بالنسبة للأطباء، ومصدرا ومرجعاً للباحثين في هذا المجال ومن مختلف التوجهات" الممارسة السريرية، البيولوجية، الأنظمة النفسية، المعرفية السلوكية، الشخصية والأسرة". وتعد المعلومات الواردة في الدليل ذات قيمة لجميع المهنيين المرتبطين بمختلف جوانب الرعاية الصحية العقلية، بما في ذلك الأطباء النفسيين، وغيرهم من الأطباء وعلماء النفس والأخصائيين الاجتماعيين والممرضات، والمستشارين، والأخصائيين في الطب الشرعي والقانوني، وفي العلاج الوظيفي وإعادة التأهيل، وغيرهم من المهنيين الصحيين. يتألف الدليل من عدة أقسام يسلط كل قسم منها الضوء على عديد من الحالات التي على العناوين الآتية: 1 -تصنيف الاضطرابات النفسية، 2 -طيف الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى، 3 -ثنائي القطب والاضطرابات ذات الصلة، 4 -الاضطرابات الاكتئابية، 5 -اضطرابات القلق، 6 -الوسواس القهري والاضطرابات ذات الصلة، 7 -الاضطرابات المتعلقة بالصدمة والإجهاد، 8 -الاضطرابات التفارقية، 9- العرض الجسدي والاضطرابات ذات الصلة، 10 -اضطرابات التغذية والأكل، 11 -اضطرابات الإفراغ، 12- اضطرابات النوم واليقظة... وعناوين أخرى ذات صلة.

إن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM (الذي أصدرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، هو تصنيف للاضطرابات العقلية المرتبطة بمعايير تهدف إلى تسهيل التشخيص وجعله أكثر موثوقيةً لهذه الاضطرابات. فعلى مدى السنوات الستين الماضية، ومع تتالي الطبعات فقد أصبح هذا الدليل مرجعاً معيارياً للممارسة السريرية في مجال الصحة العقلية. واليوم، نضع بين أيدي القراء الكرام هذه الخلاصة التي جاءت لتوجز الطبعة الخامسة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، والذي أصدرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي في الشهر الخامس (أيار) من العام 2013. ويعلم القارئ المهتم بشأن الطب النفسي أن استيعاب هذا الدليل يعتبر حجر الزاوية، لكل من أراد أن يمارس الطب النفسي وتكون ممارسته متسقةً مع المعارف المعاصرة، بحيث تلتزم بالمفاهيم الأساسية التي وضعت لتجعل من تشخيص وتبويب الاضطرابات النفسية، الوسيلة والطريقة التي ّ تمكن المجتمع الطبي من التواصل والتفاهم، وتجعل المعالجة للاضطرابات النفسية تعتمد قدر الإمكان على أرضية تشخيصية دقيقة. وكان الهدف من ترجمة ووضع هذا الموجز الذي أعده الدكتور "أنور

الرابعة إلى الدليل الخامس، وجرى إضافة ملحق يتضمن التصنيف الرقمي للاضطرابات العقلية حسب التصنيف الدولي العاشر للأمراض. وقد استخدمت في الدليل اللغة البسيطة السهلة عند ترجمة المعايير بهدف جعل معايير الاضطرابات العقلية واضحة سهلة الاستخدام في السياقات المختلفة التي تقتضي الحاجة لها، من دون الابتعاد عن المعنى الحقيقي للترجمة، كما تم الاعتماد على المبادئ التي وضع الدليل الخامس ً بناء عليها عند عملية نقله إلى اللغة العربية، ّ وتبني مصطلح الجندر والمقصود به هنا الدور الذي يحياه الفرد في المجتمع... ً أساسياً للطلاب والممارسين، ً وبناء على ما تقدم يعد هذا الدليل أداة هامة بالنسبة للأطباء، ومصدرا ومرجعاً للباحثين في هذا المجال ومن مختلف التوجهات" الممارسة السريرية، البيولوجية، الأنظمة النفسية، المعرفية السلوكية، الشخصية والأسرة". وتعد المعلومات الواردة في الدليل ذات قيمة لجميع المهنيين المرتبطين بمختلف جوانب الرعاية الصحية العقلية، بما في ذلك الأطباء النفسيين، وغيرهم من الأطباء وعلماء النفس والأخصائيين الاجتماعيين والممرضات، والمستشارين، والأخصائيين في الطب الشرعي والقانوني، وفي العلاج الوظيفي وإعادة التأهيل، وغيرهم من المهنيين الصحيين. يتألف الدليل من عدة أقسام يسلط كل قسم منها الضوء على عديد من الحالات التي على العناوين الآتية: 1 -تصنيف الاضطرابات النفسية، 2 -طيف الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى، 3 -ثنائي القطب والاضطرابات ذات الصلة، 4 -الاضطرابات الاكتئابية، 5 -اضطرابات القلق، 6 -الوسواس القهري والاضطرابات ذات الصلة، 7 -الاضطرابات المتعلقة بالصدمة والإجهاد، 8 -الاضطرابات التفارقية، 9- العرض الجسدي والاضطرابات ذات الصلة، 10 -اضطرابات التغذية والأكل، 11 -اضطرابات الإفراغ، 12- اضطرابات النوم واليقظة... وعناوين أخرى ذات صلة.

إن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM (الذي أصدرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، هو تصنيف للاضطرابات العقلية المرتبطة بمعايير تهدف إلى تسهيل التشخيص وجعله أكثر موثوقيةً لهذه الاضطرابات. فعلى مدى السنوات الستين الماضية، ومع تتالي الطبعات فقد أصبح هذا الدليل مرجعاً معيارياً للممارسة السريرية في مجال الصحة العقلية. واليوم، نضع بين أيدي القراء الكرام هذه الخلاصة التي جاءت لتوجز الطبعة الخامسة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، والذي أصدرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي في الشهر الخامس (أيار) من العام 2013. ويعلم القارئ المهتم بشأن الطب النفسي أن استيعاب هذا الدليل يعتبر حجر الزاوية، لكل من أراد أن يمارس الطب النفسي وتكون ممارسته متسقةً مع المعارف المعاصرة، بحيث تلتزم بالمفاهيم الأساسية التي وضعت لتجعل من تشخيص وتبويب الاضطرابات النفسية، الوسيلة والطريقة التي ّ تمكن المجتمع الطبي من التواصل والتفاهم، وتجعل المعالجة للاضطرابات النفسية تعتمد قدر الإمكان على أرضية تشخيصية دقيقة. وكان الهدف من ترجمة ووضع هذا الموجز الذي أعده الدكتور "أنور

الرابعة إلى الدليل الخامس، وجرى إضافة ملحق يتضمن التصنيف الرقمي للاضطرابات العقلية حسب التصنيف الدولي العاشر للأمراض. وقد استخدمت في الدليل اللغة البسيطة السهلة عند ترجمة المعايير بهدف جعل معايير الاضطرابات العقلية واضحة سهلة الاستخدام في السياقات المختلفة التي تقتضي الحاجة لها، من دون الابتعاد عن المعنى الحقيقي للترجمة، كما تم الاعتماد على المبادئ التي وضع الدليل الخامس ً بناء عليها عند عملية نقله إلى اللغة العربية، ّ وتبني مصطلح الجندر والمقصود به هنا الدور الذي يحياه الفرد في المجتمع... ً أساسياً للطلاب والممارسين، ً وبناء على ما تقدم يعد هذا الدليل أداة هامة بالنسبة للأطباء، ومصدرا ومرجعاً للباحثين في هذا المجال ومن مختلف التوجهات" الممارسة السريرية، البيولوجية، الأنظمة النفسية، المعرفية السلوكية، الشخصية والأسرة". وتعد المعلومات الواردة في الدليل ذات قيمة لجميع المهنيين المرتبطين بمختلف جوانب الرعاية الصحية العقلية، بما في ذلك الأطباء النفسيين، وغيرهم من الأطباء وعلماء النفس والأخصائيين الاجتماعيين والممرضات، والمستشارين، والأخصائيين في الطب الشرعي والقانوني، وفي العلاج الوظيفي وإعادة التأهيل، وغيرهم من المهنيين الصحيين. يتألف الدليل من عدة أقسام يسلط كل قسم منها الضوء على عديد من الحالات التي على العناوين الآتية: 1 -تصنيف الاضطرابات النفسية، 2 -طيف الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى، 3 -ثنائي القطب والاضطرابات ذات الصلة، 4 -الاضطرابات الاكتئابية، 5 -اضطرابات القلق، 6 -الوسواس القهري والاضطرابات ذات الصلة، 7 -الاضطرابات المتعلقة بالصدمة والإجهاد، 8 -الاضطرابات التفارقية، 9- العرض الجسدي والاضطرابات ذات الصلة، 10 -اضطرابات التغذية والأكل، 11 -اضطرابات الإفراغ، 12- اضطرابات النوم واليقظة... وعناوين أخرى ذات صلة.