اتصل بنا الان
+96264622020
0منتج(s)

لا توجد منتجات في عربة التسوق الخاصة بك

Product was successfully added to your shopping cart.

زمن زياد : قديش كان في ناس

مشاهدة سريعة

في “عرزاله” البيروتي الذي اتخذه ملاذاً للكتابة والكآبة، في الطابق الأخير من بناية سكنية يدلف اليها المرء من زاروب ضيق وسط شارع الحمراء، يفضي إلى حائط يسد الطريق، قال لي جوزف حرب صيف عام 1993: “زياد الرحباني يلتقي مع كل إنسان جاء إلى هذه الأرض”.
US$ 12٫00

التوافر: متوفر حاليا


رمز الكتاب : 4003610
ISBN / ردمك : 9786144326701
اسم المؤلف : طلال شتوي
عدد الصفحات : 336
تاريخ النشر : 2016
دار النشر : دار الفارابي للنشر والتوزيع
غلاف الكتاب : علاف ورقي
عدد الوحدات :

التفاصيل

في “عرزاله” البيروتي الذي اتخذه ملاذاً للكتابة والكآبة، في الطابق الأخير من بناية سكنية يدلف اليها المرء من زاروب ضيق وسط شارع الحمراء، يفضي إلى حائط يسد الطريق، قال لي جوزف حرب صيف عام 1993: “زياد الرحباني يلتقي مع كل إنسان جاء إلى هذه الأرض”. ستكون هذه العبارة أشبه بمفتاح قديم أجده صدفة بعد مضي ثلاثة وعشرين عاماً، وسيقودني إلى أشخاص هذا الكتاب. هؤلاء، لا تربطهم بزياد الرحباني علاقات، من أي نوع، على المستوى الشخصي. يجمعهم، دون أن يلتقوا مع بعضهم البعض حتى، أن مصائرهم تلاقت في أمكنة وأزمنة واحدة، حيث تشاطروا الكثير من المسرّات والخيبات والأحلام والأنكسارات، وحافظوا دائماً على قدر من حنين وحنان، يكفي لكي “يجتمعوا” هنا. وصودف أن زياد كان أجمل “المشترك” بينهم، في المكان والزمان. هو أكثر من “عاش” هنا، وأكثر من “مات” هنا، في حاضر صار فيه العيش والموت مَجازين كبيرين.

معلومات اضافية

اسم المؤلف طلال شتوي

ذات صلة