اتصل بنا الان
+96264622020
0منتج(s)

لا توجد منتجات في عربة التسوق الخاصة بك

Product was successfully added to your shopping cart.

الذكاء العيش في الوقت الحاضر

مشاهدة سريعة

يطلق أوشو آخر صيحاته في وجه النظريات المقولبة والأنظمة التقليدية ، أكانت دينية ، أم سياسية ، أم أقتصادية ، أم تعليمية ، أم اجتماعية ، أم عسكرية؛ لما لها من تأثيرات قاتلة في الإنسان.

السعر قبل الخصم: US$ 8٫00

Special Price US$ 6٫42

التوافر: متوفر حاليا


رمز الكتاب : 400334
ISBN / ردمك : 9786144585153
اسم المؤلف : أوشو
عدد الصفحات : 212
تاريخ النشر : 2019
دار النشر : شركة المطبوعات للتوزيع والنشر
غلاف الكتاب : غلاف عادي
عدد الوحدات : N/A

التفاصيل

يطلق أوشو آخر صيحاته في وجه النظريات المقولبة والأنظمة التقليدية ، أكانت دينية ، أم سياسية ، أم أقتصادية ، أم تعليمية ، أم اجتماعية ، أم عسكرية؛ لما لها من تأثيرات قاتلة في الإنسان. فهي تفقده القدرة على استخدام ذكائه ، وتستعبده ، وتحوّله مجرّد آلة ، وتلغي دوره في الإبداع والابتكار وإبداء الرأي والتغيير الجذري. وبذلك يريح كل السلطات المذكورة آنفاً ، ولا يعود يشكّل خطراً على مصالحها؛ وبالتالي على وجودها. وكتاب الذكاء سلسلة تصوّرات لنمط حياة جديد ، يدعو إلى معرفة المعتقدات والمواقف التي تمنع الأفراد من أن يكونوا ذواتهم الحقيقيّة. ويشجّعهم على مواجهة ما لا يرغبون فيه ، فيضع بين أيديهم مفاتيح الرؤية الواضحة ، ومفاتيح القوّة. وهو دعوة موجّهة إلى الجميع لاستكشاف الفرق بين الذهن والذكاء ، حيث يصبحون أكثر إدراكاً لكيفيّة مقاربة المشكلات المنطقيّة والعاطفيّة والعمليّة ، ولطريقة حلّها . وثمة مقارنة بين الذكاء والذاكرة التي بقدر جدواها وأهميتها في تسيير الأمور ، فإنها لن تكون بشكل أو بآخر بديلاً من الذكاء ، بأدلّة يسوقها عن أنشتاين ، وإديسون ، اللذين أدهشا العالم: الأول بنظرياته ، والآخر باختراعاته التي تفوق التعداد والوصف ، مع أنّهما امتلكا أسوأ ذاكرتين في التاريخ ، إلى درجة أن إديسون نسي اسمه ، حين نودي عليه ، وهوه يقف في أحد الطوابير ، فراح يتلفّت يمنة ويسرة. كتاب لا بد من قراءته لإعادة التوازن النفسي ، وترتيب الأولويات من جديد ، والتمكّن من اتخاذ خيارات صائبة ، على الصعيد الفردي ، وفي الأمور المصيرية

معلومات اضافية

اسم المؤلف أوشو