اتصل بنا الان
+962 799532370
0منتج(s)

لا توجد منتجات في عربة التسوق الخاصة بك

Product was successfully added to your shopping cart.

عندما بكى نيتشه

مشاهدة سريعة

يجب أن أراك لمناقشة مسألة بالغة الأهمية وعاجلة. إن مستقبل الفلسفة الألمانية على المحك. أرجو أن ألتقي بك في الساعة التاسعة من صباح الغد في مقهى سورينتو.- لو سالومي
يالها من رسالة وقحة! فلم يسبق لأحد أن خاطبه بهذه الصفاقة. وهو لا يعرف أحداً باسم لو سالومي.

السعر قبل الخصم: US$ 12٫00

Special Price US$ 10٫80

التوافر: متوفر حاليا


رمز الكتاب : 10837
ISBN / ردمك : 9789933351182
اسم المؤلف : إرفين يالوم
عدد الصفحات : 376
تاريخ النشر : 2015
دار النشر : منشورات الجمل
غلاف الكتاب : غلاف عادي
عدد الوحدات : N/A

التفاصيل

رواية عندما بكى نيتشه - ارفين د. يالوم إيرفن ديفيد يالوم، روائي وكاتب وطبيب نفسي وجودي أمريكي ولد في واشنطن 13 مايو عام 1931 لأبوين يهوديين من روسيا. له عدة مؤلفات في الطب النفسي. كما اشتهر بكتابة روايات عن بعض الفلاسفة الكبار، كرواية "عندما بكى نيتشه"، و"مشكلة اسبينوزا"، و"علاج شوبنهاور"، و"مستلقيًا على الكنبة". وهو أستاذ فخري في الطب النفسي بجامعة ستانفورد. يقيم في بالو ألتو بكاليفورنيا، حيث يمارس الطب النفسي أيضًا.دكتور بريوير،يجب أن أراك لمناقشة مسألة بالغة الأهمية وعاجلة. إن مستقبل الفلسفة الألمانية على المحك. أرجو أن ألتقي بك في الساعة التاسعة من صباح الغد في مقهى سورينتو.- لو سالومي يالها من رسالة وقحة! فلم يسبق لأحد أن خاطبه بهذه الصفاقة. وهو لا يعرف أحداً باسم لو سالومي. لا يوجد عنوان على المغلف. لا توجد لديه وسيلة لإخبار مرسل هذه الرسالة بأن الساعة التاسعة ليست مناسبة، وأن السيدة بريوير لن تكون سعيدة لتناول الفطور وحدها، وأن الدكتور بريوير يمضي حالياً إجازته، وأنه لا يبدى أي اهتمام “بالمسائل البالغة الأهمية” – فقد جاء الدكتور بريوير إلى فينيسيا للابتعاد عن المسائل العاجلة تلك.- أن الوسيلة الوحيدة لإنقاذ زواجي هي أن أتخلى عنه. إحدى أكثر عباراتك تشويشاً: كلما فكرت فيها أكثر، اعتراني دوار أشد.- إذاً يجب أن أتحدث بوضوح شديد يا جوزيف. كنت أقصد أنه لا توجد علاقة زواج مثالية إذا لم يكن أحد الزوجين يشعر بأن بقاءه ضروري للآخر.عندما لم ير نيتشه أي إشارة على وجه بريوير تدل على أنه فهم قصده، أضاف قائلاً: "أقصد أنه لكي يتعلّق أحد الزوجين بالآخر، يجب أن يتعلق بنفسه أولاً، فإذا لم نتمكن من اعتناق عزلتنا، فإننا سنستخدم الشخص الآخر كدرع لحمايتنا من العزلة. وعندما يستطيع المرء أن يعيش وحيداً كالنسر بدون أشخاص آخرين، مهما كانوا، فإنه يستطيع أن يلتفت إلى الآخر بمحبة، وعندها فقط يستطيع أن يهتم بتضخيم كينونة الآخر. لذلك، إذا لم يكن قادراً على التخلّي عن الزواج فإن الفشل سيكتب على الزواج".”

معلومات اضافية

اسم المؤلف إرفين يالوم