عدسة الكاميرا منشورات المتوسط لبنان

عدسة الكاميرا

$5.95 595
في المخزون
عنوان الكتاب
عدسة الكاميرا
دار النشر
منشورات المتوسط لبنان
ISBN
978918737390901
قد يجد القارئ غرابة في أسلوب حنّا المبهم. لكنه أسلوب شائع في السويد وحاضر بشدة في الآداب الأوربية؛ إذ منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي وحتى الآن يهيمن على الساحة الشعرية في هذه المملكة الشمالية شعراء ما يسمى بشعراء المادية اللغوية، التي هي امتداد لما بعد الحداثوية. حيث يتميز هؤلاء الشعراء بتمسكهم بمفهوم أن القصيدة ليست بالضرورة أن تكون مفهومة، وطريق الوصول إليها هو عبر الإحساس كالموسيقى. وراء هذا الأسلوب تكمن إرادة للتحرر من كل قيود أدبية واجتماعية ولغوية على اعتبار أن كل قيد أداة سلطوية.

قد يجد القارئ غرابة في أسلوب حنّا المبهم. لكنه أسلوب شائع في السويد وحاضر بشدة في الآداب الأوربية؛ إذ منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي وحتى الآن يهيمن على الساحة الشعرية في هذه المملكة الشمالية شعراء ما يسمى بشعراء المادية اللغوية، التي هي امتداد لما بعد الحداثوية. حيث يتميز هؤلاء الشعراء بتمسكهم بمفهوم أن القصيدة ليست بالضرورة أن تكون مفهومة، وطريق الوصول إليها هو عبر الإحساس كالموسيقى. وراء هذا الأسلوب تكمن إرادة للتحرر من كل قيود أدبية واجتماعية ولغوية على اعتبار أن كل قيد أداة سلطوية.

قد يجد القارئ غرابة في أسلوب حنّا المبهم. لكنه أسلوب شائع في السويد وحاضر بشدة في الآداب الأوربية؛ إذ منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي وحتى الآن يهيمن على الساحة الشعرية في هذه المملكة الشمالية شعراء ما يسمى بشعراء المادية اللغوية، التي هي امتداد لما بعد الحداثوية. حيث يتميز هؤلاء الشعراء بتمسكهم بمفهوم أن القصيدة ليست بالضرورة أن تكون مفهومة، وطريق الوصول إليها هو عبر الإحساس كالموسيقى. وراء هذا الأسلوب تكمن إرادة للتحرر من كل قيود أدبية واجتماعية ولغوية على اعتبار أن كل قيد أداة سلطوية.