نحن والصين ؛ الجواب على التجاوز الثاني / المركز الثقافي المركز الثقافي العربي للنشر والتوزيع - لبنان

نحن والصين ؛ الجواب على التجاوز الثاني / المركز الثقافي

المصدر: المركز الثقافي العربي للنشر والتوزيع - لبنان

المؤلف / دار النشر / عدد الصفحات

فتح الله ولعلو / المركز الثقافي العربي للنشر والتوزيع - لبنان / 320


$13.20 1320
في المخزون
عنوان الكتاب
نحن والصين ؛ الجواب على التجاوز الثاني / المركز الثقافي
دار النشر
المركز الثقافي العربي للنشر والتوزيع - لبنان
ISBN
9789953688411
خلال ثلث قرن، انتقلت الصين من وضعية بلد نامٍ إلى وضعية اقتصاد منبثق إلى مقام قوة اقتصادية عالمية. يتعلق الأمر بأهم حدث اقتصادي في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين. هذا الحدث يسائل المغرب، والمغارب وأفريقيا والفضاء الجنوب متوسطي والعالم العربي، لأنه يحمل معه تجاوزاً تاريخياً ثانياً لا يصدر هذه المرة عن الغرب كما حدث في القرن الثامن عشر، بل من الصين البعيدة منّا جغرافياً والحاضرة بقوة في حياتنا اليومية. الجواب على هذا "التجاوز الثاني" يقتضي أن نستوعب التحول الكبير الذي عرفته الصين وأن نستخرج منه الدروس الضرورية.

خلال ثلث قرن، انتقلت الصين من وضعية بلد نامٍ إلى وضعية اقتصاد منبثق إلى مقام قوة اقتصادية عالمية. يتعلق الأمر بأهم حدث اقتصادي في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين.
هذا الحدث يسائل المغرب، والمغارب وأفريقيا والفضاء الجنوب متوسطي والعالم العربي، لأنه يحمل معه تجاوزاً تاريخياً ثانياً لا يصدر هذه المرة عن الغرب كما حدث في القرن الثامن عشر، بل من الصين البعيدة منّا جغرافياً والحاضرة بقوة في حياتنا اليومية.
الجواب على هذا "التجاوز الثاني" يقتضي أن نستوعب التحول الكبير الذي عرفته الصين وأن نستخرج منه الدروس الضرورية.

خلال ثلث قرن، انتقلت الصين من وضعية بلد نامٍ إلى وضعية اقتصاد منبثق إلى مقام قوة اقتصادية عالمية. يتعلق الأمر بأهم حدث اقتصادي في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين.
هذا الحدث يسائل المغرب، والمغارب وأفريقيا والفضاء الجنوب متوسطي والعالم العربي، لأنه يحمل معه تجاوزاً تاريخياً ثانياً لا يصدر هذه المرة عن الغرب كما حدث في القرن الثامن عشر، بل من الصين البعيدة منّا جغرافياً والحاضرة بقوة في حياتنا اليومية.
الجواب على هذا "التجاوز الثاني" يقتضي أن نستوعب التحول الكبير الذي عرفته الصين وأن نستخرج منه الدروس الضرورية.